أعلنت وزارة المالية، أن هناك ثلاثة تحالفات لشركات عالمية تنافس على إنشاء ميناء جاف في مدينة السادس من أكتوبر بتكلفة 100 مليون دولار.

 

ويأتي ذلك من خلال مشروع شراكة بين القطاعين الخاص والعام بين هيئة الموانئ البرية والجافة والتحالف الفائز وسيقام على مساحة 100 فدان.

 

وذكرت الوزارة في بيانها، أنه سيقام كميناء للتخليص الجمركي للحاويات المتداولة عبر ميناءي الإسكندرية والدخيلة وهو ما يسهم في تخفيف تكدس الحاويات، موضحة أنه من المتوقع تقديم العطاءات الفنية والمالية خلال مايو المقبل ثم التقييم والترسية والإعلان عن صاحب العطاء الفائز.

 

وحسب البيان، تقود التحالف الأول شركة كونكور الهندية مع مجموعة حسن علام المصرية وبي.اس.ايه السنغافورية، والتحالف الثاني بقيادة موانئ دبي العالمية بالتعاون مع الشركة القابضة للنقل البري والبحري، بينما تقود التحالف الثالث مجموعة السويدي إلكتريك ويضم شنكر مصر وثري إيه انترناشونال.

 

وفي شهر نوفمبر من العام الماضي، وافق مجلس الوزراء على مشروع قرار لتدشين ميناء جاف في مدينة السادس من أكتوبر، على مساحة 100 فدان واطلق مجلس الوزراء في قراره علي هذا المشروع الضخم "الميناء الجاف والمركز اللوجستي بأكتوبر"

 

وقال الدكتور هشام عرفات وزير النقل، في وقت سابق، "جرت العادة على إطلاق مصطلح ميناء جاف على كل مستودع جمركي مع أنه في واقع الأمر لم يتوافر في مصر حتى هذه اللحظة ما يسمى الموانئ الجافة، وكل ما لدينا هو مستودعات جمركية تخضع لمصلحة الجمارك".

 

وأضاف، يوجد في مصر حاليا 6 مستودعات جمركية أو موانيء جافة منها "ميناء العاشر من رمضان الجاف بمحافظة الشرقية على مساحة 250 فدانًا، ميناء مدينة السادات الجاف بمحافظة المنوفية على مساحة 75 فدانًا، وميناء مدينة دمياط الجديدة الجاف بمحافظة دمياط على مساحة 15فدان وميناء بني سويف الجديدة الجاف بمحافظة بني سويف على مساحة 100 فدان، وميناء مدينة سوهاج الجديدة الجاف بمدينة سوهاج الجديدة على مساحة 44.17 فدان".

 

ويعد الميناء الجاف ميناء لاستقبال البضائع ولا يكون بالبحر وإنما يكون على اليابسة بالقرب من المناطق الصناعية؛ يتم إقامته لإتمام النقل متعدد الوسائط ولتحقيق المفاهيم اللوجستية، ولمنع التكدس بالموانئ البحرية والجوية.