تكبّد قطاع السياحة خسائر فادحة (فرانس برس)

القاهرة – سعيد عبد الرحيم

أظهرت بيانات صادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء المصري، اليوم الأحد، أن أعداد السياح الوافدين من كافة دول العالم إلى مصر، خلال شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، تراجع 43.3% ليبلغ 440 ألف سائح، مقابل 781.6 ألف سائح، في الفترة المقابلة من العام الماضي.

وأوضحت البيانات، التي وصلت إلى “” نسخة منها، أن “أوربا الغربية سجلت أكثر المناطق إيفاداً للسياح خلال ديسمبر الماضي بنسبة 37.6%”
واحتلت ألمانيا صدارة الدول إيفادا بنسبة 41.1% من إجمالي السياح الوافدين من أوروبا الغربية، يليها الشرق الأوسط بنسبة 26.4% وكانت السعودية أكثر الدول إيفاداً بنسبة 29.1%، من إجمالي السياح الوافدين من الشرق الأوسط، ثم أوروبا الشرقية بنسبة 15.1%، وجاءت أوكرانيا أكثر الدول إيفادا بنسبة 58.5%، من إجمالي السياح الوافدين من أوربا الشرقية.
وبلغت نسبة السياح الوافدين إلى مصر من باقي دول العالم (أفريقيا – آسيا- الأميركتين – دول أخرى) 20.9 %، بحسب البيانات.
وأشارت البيانات إلى أن “عدد السائحين المغادرين تراجع 44.6% ليبلغ 389.6 ألف سائح خلال شهر ديسمبر الماضي مقابل 702.7 ألف سائح خلال الشهر المقابل من العام الماضي بنسبة انخفاض 44.6%”.
وتكبّد قطاع السياحة في مصر خسائر فادحة بعد حادث سقوط طائرة الركاب الروسية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مما أسفر عن مقتل جميع ركاب الطائرة وأفراد طاقمها وعددهم 224 شخصا.
وتعول مصر على قطاع السياحة في توفير نحو 20% من العملة الصعبة سنوياً. وزيادة إيرادات القطاع إلى نحو 10 ملايين دولار بنهاية العام 2015، إلا أن عاملين بالقطاع يستبعدون ذلك في ظل تداعيات حادث سقوط الطائرة الروسية.
وكان محافظ جنوب سيناء خالد فودة قد أكد، في وقت سابق، أن إجمالي خسائر شرم الشيخ والغردقة منذ مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بلغت 6 مليارات جنيه (766 مليون دولار)، مع تضرر السياحة جراء حادث سقوط الطائرة فوق شبه جزيرة سيناء.
وتعتبر مصر ثاني أكبر وجهة للسياحة الخارجية الروسية بعد تركيا، إذ زار أكثر من 2.5 مليون سائح روسي مصر عام 2014.