إسطنبول/ الأناضول

توقعت وكالة "فيتش" للتصنيف الائتماني، مساء الأربعاء، أن تقدم منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) والمنتجون المستقلون بقيادة روسيا على خفض الإنتاج النفطي جزئيا، الخميس، رغم الضغوط الأمريكية.

وفي وقت سابق اليوم، دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، إلى الحفاظ على مستويات إنتاج مرتفعة العام المقبل.

وفي تغريدة عبر تويتر، قال ترامب، إن العالم لا يريد رؤية ارتفاع في أسعار النفط، محذرا من تداعيات تقييد إنتاج الخام.

وقال: "كلي أمل أن تبقي أوبك تدفقات النفط كما هي وألا تكبحها".

وقالت فيتش في بيان مساء الأربعاء إن السيناريو الأكثر احتمالا الخميس أن يوافق منتجو النفط الرئيسيون على تخفيض جزئي للإنتاج النفطي، دون تحديد مقدار، لتحقيق الاستقرار في السوق.

وأضافت "أنه من غير المحتمل أن يكون (الخفض الجزئي) كافيا لجعل السوق في حالة توازن في عام 2019، ولكن سيؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط بشكل معتدل.

وقالت إن فرض قيود على المعروض النفطي سوف يدعم أسعار النفط على المدى المتوسط ليتراوح خام برنت ما بين 60 و65 دولارا للبرميل.

وتوجهت أوبك، خلال 2017 و2018، إلى خفض الإنتاج، بالاتفاق مع منتجين مستقلين أبرزهم روسيا، بهدف مواجهة تدهور الأسعار، في خطة ينتهي العمل بها نهاية العام الجاري.

وتفترض فيتش أن يبلغ خام برنت 65 دولارا للبرميل في 2019، مما يعكس نمو الطلب القوي ، والذي سيتم تلبيته من خلال زيادة الإمدادات من الولايات المتحدة.