واشنطن / غولبين يلدريم / الأناضول

حذر صندوق النقد الدولي (IMF) الأربعاء، من أن يؤدي انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون التوصل إلى اتفاق، إلى انخفاض نموها ما بين 5-8%.

جاء ذلك في بيان لصندوق النقد الدولي، في ختام "مشاورات المادة الرابعة" حول الاقتصاد البريطاني.

وتوقع الصندوق الدولي عدة سيناريوهات بشأن الاقتصاد البريطاني في حال انسحبت لندن من الاتحاد الأوروبي بدون التوصل إلى اتفاق.

وتوقع صندوق النقد الدولي بأن ينخفض الناتج الإجمالي لبريطانيا على المدى الطويل ما بين 5-8%.

وأشار التقرير أن كلفة "الخروج غير النظامي" بدون التوصل إلى اتفاق مع الاتحاد أو دون فترة انتقالية، ستكون "مرتفعة أكثر".

ولفت التقرير أنه في حال حصل السيناريو الأخير، فإن تصور المستثمرين حيال الأصول البريطانية ستشهد تغيرا حادا، وسيؤدي إلى انخفاض كبير في أسعار الأصول وتقويض ثقة عالم الأعمال والمستهلكين.

من جهة ثانية، توقع صندوق النقد الدولي بأن تكون نسبة ضرر الخروج من الاتحاد ضمن اتفاق أو بدون مشاكل، أقل، وأن النمو قد يتحقق عند 1.5 كما هو الحال عليه في الوقت الراهن.

ومن المقرر أن تغادر بريطانيا الاتحاد الأوروبي في موعد أقصاه 29 مارس/ آذار المقبل، إلا أن لندن لم تتمكن حتى الآن من التوصل لاتفاق نهائي مع بروكسل يضمن خروجا تدريجيا.