ارتفع الدولار الأمريكى أمام الجنيه المصرى بتعاملات السوق السوداء، اليوم الأحد، ليصل إلى 872 قرشا للشراء و875 قرشا للبيع، إثر إعلان البنك المركزى الثلاثاء الماضى عن زيادة الحد الأقصى للإيداع الدولارى إلى 250 ألف دولار شهريا أو ما يعادله بالعملات الأجنبية، مقابل 50 ألف دولار شهريا و10 آلاف دولار يوميا منذ صدور القرار فى فبراير الماضى.

وثبت البنك المركزى سعر صرف الجنيه اليوم، فى عطاء العملة الصعبة للبنوك، ليستقر سعر البيع للبنوك عند 773 قرشا للدولار، فى حين يسمح للبنوك بزيادة 10 قروش فى سعر البيع للجمهور ليصبح 783 قرشًا للدولار، أما شركات الصرافة فتبيع الدولار بزيادة 15 قرشا ليصل إلى 788 قرشا.

وتكافح الحكومة المصرية لاحتواء أزمة عملة طاحنة نتجت عن تراجع موارد البلاد من المصادر الرئيسية للعملة الصعبة وتحديدا الصادرات والاستثمار الأجنبى المباشر وقناة السويس، بالإضافة إلى قطاع السياحة خاصة بعد حادث الطائرة الروسية.

وأفاد متعامل بالسوق السوداء فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن قرار البنك المركزى فك القيود التى فرضت على الإيداعات الدولارية منذ فبراير الماضى، مما خلق طلبا كبيرا على الدولار وهو ما تسبب فى القفزة السعرية للعملة الصعبة فى السوق الموازية وسط شح المعروض. واستقر الدولار فى السوق الموازية منذ نوفمبر الماضى قرب مستوى 758 قرشا.

وتوقع المصدر أن يواصل الدولار الصعود فى السوق السوداء على المدى القصير، مؤكدا انه من الصعب التكهن حاليا بالمعدل الذى قد يصل إليه أو إذا ما كان سيهبط إلى المستويات التى كان عليها قبل القرار.

ويستهدف قرار المركزى تغطية العمليات الاستيرادية للسلع الأساسية وتشمل السلع الغذائية الأساسية والتموينية والآلات ومعدات الإنتاج وقطع الغيار، والسلع الوسيطة ومسلتزمات الإنتاج والخامات، والأدوية والأمصال والكيماويات الخاصة بها، على أن يعتبر جزء أو كل الرصيد المستخدم من الإيداعات النقدية خلال الشهر لتلبية عمليات استيرادية جزء من الحد الأقصى للإيداعات النقدية فى الشهر التالى.

وأضاف البنك المركزى أنه يستمر سريان التعليمات الخاصة بالحد الأقصى للإيداع النقدى بالعملات الأجنبية للأفراد – الأشخاص الطبيعيين أو الأشخاص الاعتبارية بخلال ما هو وارد فى قائمة السلع المدرجة بهذا القرار- كما هو 50 ألف دولار شهريًا و10 آلاف دولار يوميًا.