واشنطن / الأناضول

أبقى مجلس الاحتياطي الاتحادي الفيدرالي الأمريكي مساء الخميس، أسعار الفائدة على الأموال الاتحادية دون تغيير ضمن حدود تراوح بين 2 و2.25 بالمائة.

وقال "الفيدرالي الأمريكي" في بيان صادر مساء اليوم، بعد يومين من الاجتماعات للجنة السوق المفتوحة، إنه اتخذ هذا القرار "في ضوء ظروف سوق العمل والتضخم المحققة والمتوقعة".

وأشار إلى أنه لتحديد توقيت ونسبة التعديل المستقبلي على النطاق المستهدف لمعدل الأموال الفيدرالية، ستقوم لجنة السوق المفتوحة "بتقييم الظروف الاقتصادية المحققة والمتوقعة بالنسبة إلى هدف التوظيف الأقصى، وإلى مستهدف التضخم عند 2 بالمائة".

وأوضح أن هذا التقييم "سيأخذ في الحسبان مجموعة واسعة من المعلومات، بما في ذلك تدابير ظروف سوق العمل، ومؤشرات الضغوط التضخمية وتوقعات التضخم، وقراءات عن التطورات المالية والدولية".

كان الفيدرالي الأمريكي رفع أسعار الفائدة 3 مرات خلال العام الماضي، كما رفعها 3 مرات خلال العام الجاري في مارس / آذار ويونيو / حزيران وسبتمبر / أيلول.

وعادة ما تحذو البنوك المركزية في المنطقة العربية التي تربط عملاتها بالدولار، حذو "الفيدرالي الأمريكي" بتغيير أو الإبقاء على أسعار الفائدة، مثل دول الخليج باستثناء الكويت، وبلدان مثل مصر والأردن.