السيسي يسعى إلى زيادة إيرادات الخزانة العامة (Getty)

دبي ــ

ذكر تقرير اقتصادي، اليوم الأحد، أن مستثمرين من منطقة الشرق الأوسط، قاموا بضخ قرابة 4.79 مليارات يورو (5.22 مليارات دولار) لشراء بعض الفنادق الأكثر شهرة في الأسواق الأوروبية الرئيسة، خلال العامين الماضيين.

وأضاف التقرير، الذي أصدرته شركة الاستشارات العقارية العالمية “سي بي آر إي” في دبي، أن: “المملكة المتحدة كانت السوق المستهدفة الرئيسة للاستثمارات الصادرة من الشرق الأوسط، تليها إيطاليا وفرنسا”.
وبحسب التقرير، الذي نقلته وكالة “الأناضول”، فإنه: “من بين الأصول التي استحوذ عليها مستثمرو الشرق الأوسط مؤخراً، كل من كلاريدج وكونوت وبيركلي في نايتسبريدج بلندن، وفندق انتركونتننتال باريس لي جراند في فرنسا.
وكشف أن “حجم الاستثمار الكلي في الفنادق الأوروبية خلال 2015، نما ثلاثة أضعاف ما كان عليه في نفس الفترة من 2007″، فيما تشير نوايا المستثمرين إلى استمرار قوي لهذا الاتجاه، بحسب التقرير.
ونقل التقرير عن المدير المنتدب للشركة في الشرق الأوسط، نك ماكلين، أنه: “رغم الأثر المباشر لتراجع إيرادات النفط على أنشطة إنفاق صناديق الثروة السيادية، إلا أن الأصول الفندقية ستستمر في جذب اهتمام المستثمرين، خاصة في المدن الرئيسة بأوروبا وأميركا.. ويُعد الاستثمار في الفنادق عالية الجودة في المدن الكبرى حول العالم، أحد أكثر الخيارات الاستثمارية أماناً”.
وكانت الخطوط الجوية القطرية (حكومية) قامت، خلال مارس/آذار 2015، بشراء فندق شيراتون سكايلاين من فئة الأربع نجوم في لندن، تبعها شراء فندق نوفوتيل أدنبرة بارك، وهو فندق للفئة المتوسطة، ويقع على مقربة من أكثر بوابات اسكتلندا ازدحاماً.
وأضاف التقرير أن “مستثمري الشرق الأوسط، سيواصلون البحث عن حصص في أسواق فندقية جديدة، لا سيما أن الأصول العريقة من فئة الخمس نجوم نادراً ما تطرح للبيع”.
وسي بي آر إي ومقرها الرئيسي في ولاية لوس أنجلوس الأميركية، هي أكبر شركة للخدمات والاستثمارات العقارات التجارية في العالم من حيث الدخل عام 2014، وتقدم التوصيات الاستراتيجية لبيع وتأجير العقارات والخدمات التجارية.