أحمد سليمان/ الأناضول

هبطت الأسواق العربية بنحو جماعي بنهاية تداولات الخميس، بسبب تراجعات حادة شهدتها الأسواق العالمية على وقع مخاوف بشأن ارتفاع عوائد الدين على أسواق الأسهم في أنحاء العالم.

وقال عمرو صابر، المحلل وخبير أسواق المال (مصري)، إنه كان هناك هبوط طبيعي في الأسواق الإقليمية، كرد فعل للتراجعات الحادة التي شهدتها الأسواق الأمريكية أمس، وانتقلت العدوى بعدها إلى الأسواق الأوروبية واليابانية وكذلك أسواق النفط.

وبحلول الساعة (13:31 ت.غ)، انخفضت العقود الآجلة لخام برنت القياسي تسليم ديسمبر/ كانون أول بنسبة 1.71 بالمائة أو ما يعادل 1.42 دولارا، إلى 81.67 دولارا للبرميل.

ونزلت العقود الآجلة للخام الأمريكي "نايمكس" تسليم نوفمبر/ تشرين ثاني بنحو 1.45 بالمائة أو ما يعادل 1.06 دولارا، إلى 72.11 دولارا للبرميل.

وتكبدت بورصة وول ستريت الأمريكية، أمس الأربعاء، أكبر انخفاض يومي لها في ثمانية أشهر، بعد أن تكبدت الأسهم الأوروبية أسوأ خسارة يومية لها منذ يونيو/ حزيران الماضي.

وأدى ذلك، إلى أغلاق المؤشر "نيكي" الياباني اليوم بخسائر حادة، وتكبد أكبر هبوط يومي منذ مارس/ آذار الماضي.

وأضاف صابر، في اتصال مع الأناضول: "نعتقد أن تراجع الأسواق العربية سيستمر، لحين هدوء الأوضاع العالمية، وظهور بوادر على التحسن والتعافي، وربما قد يحدث ذلك مطلع الأسبوع القادم".

وجاءت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، في صدارة الأسواق الخاسرة مع نزول مؤشرها الرئيس "تأسي" بنسبة 3.88 بالمائة إلى 7530 نقطة، بضغط هبوط الأسهم الكبرى في قطاعي المصارف والمواد الأساسية.

ونزلت بورصة مصر مع هبوط مؤشرها الرئيس "إيجي أكس 30"، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بنسبة 2.48 بالمائة إلى 13283 نقطة، بضغط عمليات تسييل واسعة للمؤسسات الأجنبية.

وفي الإمارات، انخفض سوق دبي بنسبة 1.97 بالمائة إلى 2755 نقطة، مع تراجع أسهم البنوك والعقار يتصدرها "إعمار العقارية" و"دبي الإسلامي".

فيما هبط مؤشر سوق العاصمة أبوظبي بنحو 0.93 بالمائة إلى 4967 نقطة، مع هبوط أسهم قيادية مثل "أبوظبي الأول" و"أبوظبي التجاري" و"اتصالات".

وهبطت بورصة قطر بنسبة 1.03 بالمائة إلى 9861 نقطة مع تراجع أسهم القطاع الصناعي بنسبة 1.43 بالمائة والبنوك بنسبة 0.63 بالمائة.

وفي الكويت، انخفض المؤشر الأول بنسبة 0.6 بالمائة إلى 5257 نقطة، وتراجع المؤشر العام بنحو 0.52 بالمائة ليغلق عند 5065 نقطة، فيما نزل المؤشر الرئيس بنحو 0.37 بالمائة إلى 4718 نقطة.

وفي نفس السياق، تراجعت بورصة مسقط بنسبة 0.42 بالمائة إلى 4489 نقطة، بضغط من تراجع الأسهم القيادية، فيما هبطت بورصة البحرين بنحو 0.36 بالمائة إلى 1316 نقطة مع نزول بعض الأسهم الكبرى في قطاع البنوك.

وحلت بورصة الأردن في ذيل القائمة مع انخفاض مؤشرها 0.04 بالمائة إلى 1965 نقطة، بضغط تراجع القطاع الخدمي بنسبة 0.19 بالمائة والمالي بنسبة 0.04 بالمائة.

فيما يلي أداء البورصات العربية، بانخفاض أسواق:

السعودية: بنسبة 3.88 بالمائة إلى 7530 نقطة.

مصر: بنسبة 2.48 بالمائة إلى 13283 نقطة.

دبي: بنسبة 1.97 بالمائة إلى 2755 نقطة.

قطر: بنسبة 1.03 بالمائة إلى 9861 نقطة.

أبوظبي: بنسبة 0.93 بالمائة إلى 4967 نقطة.

الكويت: بنسبة 0.6 بالمائة إلى 5257 نقطة.

مسقط: بنسبة 0.42 بالمائة إلى 4489 نقطة.

البحرين: بنسبة 0.36 بالمائة إلى 1316 نقطة.

الأردن: بنسبة 0.04 بالمائة إلى 1965 نقطة.