أكد المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، أن استمرار القطاع فى توقيع الاتفاقيات البترولية على الرغم من انخفاض أسعار البترول العالمية يعد بمثابة رسالة إيجابية وشهادة ثقة بأن مصر لا تزال جاذبة للاستثمارات البترولية، مشيراً إلى أن منطقة خليج السويس مازالت تحظى باحتمالات بترولية مشجعة على الاستثمار فى ظل ما تشهده الصناعة البترولية من تطور دائم فى أبحاثها ودراساتها والتقنيات الحديثة المستخدمة فى كافة قطاعاتها.

وأضاف وزير البترول، فى تصريحات صحفية، اليوم الأحد، عقب توقيع اتفاقية بترولية جديدة للبحث عن البترول والغاز فى منطقة خليج السويس لشركة جنوب الوادى القابضة للبترول مع شركة ترايدنت المصرية للبترول باستثمارات حدها الأدنى حوالى 4.5 أن هذه الاتفاقية تأتى كواحدة من 11 اتفاقية جديدة لصالح هيئة البترول وشركتى المصرية القابضة للغازات الطبيعية "إيجاس" وجنوب الوادى القابضة للبترول جار استصدارها تباعاً بعد الانتهاء من الإجراءات التشريعية اللازمة.

وتابع:" بإجمالى استثمارات حدها الأدنى حوالى 446.5 مليون دولار ومنح توقيع 62.2 مليون دولار لحفر 34 بئراً ، موضحا أنه بتوقيع هذه الاتفاقية يكون قطاع البترول قد انتهى من توقيع 64 اتفاقية اعتباراً من نوفمبر 2013 وحتى الآن باستثمارات حدها الأدنى حوالى 14.3 مليار دولار ومنح توقيع قدرها حوالى 977.3 مليون دولار لحفر 274 بئراً.