أطلق بنك الإسكندرية انتيزا سان باولو حملة لتشجيع مستلمى الحوالات الدولارية ومرسليها من المصريين العاملين بالخارج على استلام أو إرسال حوالاتهم الدولارية بالجنيه المصرى عن طريق منح العملاء فرصة المشاركة فى سحب شهرى وسنوى للفوز بجوائز قيّمة، وذلك فى إطار جهوده الهادفة لزيادة تدفقات العملة الأجنبية.

وتنطلق الحملة فى مصر لجميع مستلمى الحوالات على مدار عام 2016، وقد بدأ البنك مبادرات أخرى فى الأسواق الرئيسية بدول الخليج، وذلك للمصريين العاملين بالخارج الذين يسهمون بالجزء الأكبر من تدفق العملات الأجنبية الواردة.

وقال باسل رحمى، الرئيس التنفيذى لقطاع التجزئة المصرفية والمشروعات الصغيرة والمتوسطة وعضو مجلس إدارة بنك الإسكندرية: "يسعى بنك الإسكندرية من خلال هذه الحملة إلى مكافأة عملائه الذين يقومون بإستبدال الحولات الدولارية إلى العملة المحلية ومنحهم الفرصة للفوز بجوائز قيمة، وذلك بهدف زيادة تدفق العملات الأجنبية فى النظام المصرفى وتلبية احتياجات المشروعات الصغيرة والمتوسطة والعملاء من الشركات التى تحتاج إلى استيراد المنتجات اللازمة لمواصلة تشغيل مصانعها ودعم الاقتصاد المصرى".

وتتضمن الجوائز هواتف ذكية مزودة بتطبيق "محفظتي" الجديد من بنك الإسكندرية ورصيد مجاني، وحسابات جارية مزودة بالرصيد، وتليفزيونات إل سى دى، وتذاكر سفر للعاملين بالخارج وعائلاتهم، بالإضافة إلى سيارة كجائزة سنوية كبرى.

ففى مقابل كل 250 دولارا يتم صرفها بالجنيه المصرى يتيح البنك فرصة للفوز بإحدى الجوائز، وذلك على مستوى جميع فروع البنك، ويتم توزيع الجوائز الشهرية من خلال سحب يتم إجراؤه فى الأسبوع الأول من كل شهر، بينما سيتم تنظيم سحب الجائزة الكبرى فى نهاية ديسمبر 2016.