استقبلت الدكتورة سحر نصر، وزيرة التعاون الدولى جون كاسن، سفير المملكة المتحدة لدى مصر، وذلك لمناقشة العلاقات الاقتصادية الثنائية وفرص التعاون المستقبلى.

واستهل السفير البريطانى اللقاء بتهنئة الوزيرة على اكتمال خريطة الطريق السياسية ببدء انعقاد جلسات مجلس النواب، واستعرضت الوزيرة البرنامج الاقتصادى للحكومة، مشيرة إلى أهمية تعزيز التعاون مع الجانب البريطانى والاستفادة من الخبرة الفنية فى القطاعات التنموية ذات الأولوية.

وأشار السفير البريطانى إلى الدعم الحالى المقدم من الحكومة البريطانية لمصر من خلال برنامج الشراكة البريطانية، ويتم من خلاله تمويل عدد من المشروعات التى تهدف إلى التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وأكدت وزيرة التعاون الدولى على اهتمام الحكومة المصرية بدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر فى مختلف محافظات مصر، بما يسمح بخلق فرص عمل للشباب والمرأة المعيلة، كما أشارت إلى أهمية بحث سبل التعاون مع الجانب البريطانى لتقديم المساعدة لتنمية هذا القطاع، وذلك من خلال الدعم الفنى واستقدام الخبرات البريطانية فى هذا المجال.

وأشارت نصر إلى إمكانية التعاون مع الجانب البريطانى فى مجال التعليم وتطوير المناهج ورفع كفاءة المعلمين وتدريبهم على كيفية التدريس باستخدام الأساليب الحديثة.

وحثت الدكتورة الوزيرة الجانب البريطانى على استمرار تقديم الدعم الفنى لمصر من خلال تمويل صندوق التحول لدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا – أحد الآليات التمويلية المنبثقة عن شراكة دوفيل - والذى تعد بريطانيا من أكبر المساهمين فيه بمبلغ يصل إلى 32 مليون جنيه إسترلينى.

وتجدر الإشارة إلى أن الشركات البريطانية فى مصر تعمل فى مختلف القطاعات، لاسيما البترول والغاز والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والصناعة والسياحة والزراعة.