محمد إبراهيم/ الأناضول

قالت وكالة "موديز" للتصنيف الائتماني، إن فشل مفاوضات اندماج ثلاثة بنوك قطرية - بدأت مفاوضاتها قبل 18 شهرا- يلقي بظلال سلبية على القطاع المصرفي في البلاد.

وأوضحت موديز في تقرير، اليوم الخميس، إن فشل مفاوضات "مصرف الريان" و"بنك بروة" (مدرجان بالبورصة) و"بنك قطر الدولي" (خاص)، في إتمام عملية الاندماج، فوّت الفرصة لتكوين ثاني أكبر كيان بنكي في قطر.

وحسب التقرير، في حال نجاح الاندماج كان سيظهر أكبر مصرف إسلامي في البلاد بإجمالي موجودات يبلغ 173 مليار ريال (48 مليار دولار)، وحصة سوقية تبلغ 14 بالمائة.

وأشار التقرير إلى أن الكيان الجديد، كان سيساعد في إعادة التوازن للقطاع المصرفي القطري، في ظل تواجد 18 مصرفاً في البلاد يخدمون 2.6 مليون قطري.

وتابع التقرير: "الاندماج كان سيقلل التسعير المرتفع للمخاطر، مما يخفف الضغوط على ربحية المصارف المحلية".

وكانت البنوك الثلاثة، قد أعلنت في ديسمبر/ كانون أول 2016 عن نيتها بحث إمكانية الاندماج فيما بينها لتشكيل أكبر مصرف إسلامي في البلاد، برأسمال يصل لـ 6 مليارات دولار.