أحمد سليمان / الأناضول

قال وزير الطاقة الإماراتي، سهيل المزروعي، إن سوق النفط العالمية تقترب أكثر فأكثر من إعادة التوازن، "وهو ما سيكون محور مناقشتنا في اجتماع أوبك القادم".

وأضاف المزروعي، في بيان وزعته وزارة الطاقة الإماراتية، الإثنين، أن الاستقرار المستدام لسوق النفط يهدف إلى خدمة المصالح الطويلة الأجل للمنتجين والمستهلكين وللاقتصاد العالمي.

وتترقب أسواق النفط عالمياً، ما سيتمخض عنه اجتماع المنتجين داخل منظمة البلدان المُصدرة للبترول "أوبك" وآخرين مستقلين من خارجها بقيادة روسيا، المقرر له 22 يونيو/حزيران الجاري في العاصمة النمساوية فيينا.

وأعرب الوزير الإماراتي عن تفاؤله بتحقيق الاستقرار في السوق؛ "بسبب المستوى غير المسبوق من التعاون والتوافق بين منظمة أوبك وشركائها، فيما يتعلق باتفاق خفض الإنتاج".

وبدأ الأعضاء في (أوبك) ومنتجون مستقلون، مطلع 2017، خفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا، وينتهي الاتفاق في ديسمبر/كانون أول المقبل، في محاولة لإعادة الاستقرار لأسواق النفط.

وقال المزروعي: سيكون علينا الاعتراف بالمخاوف التي أعربت عنها بعض البلدان المستوردة والمستهلكة، بشأن النقص المحتمل في سوق النفط العالمية، وسنتناقش خلال الاجتماع ونوافق على خططنا لما تبقى من 2018 وما بعدها".

وتنتج دول "أوبك" حاليا (بعد الاتفاق)، نحو 31.86 مليون برميل يومياً، وهو الإنتاج المسجل في مايو/أيار الماضي، وفق بيانات المنظمة الشهرية.