أعلنت الدكتورة سحر نصر وزيرة التعاون الدولى، خلال الاجتماع الرابع للمجلس التنسيقى السعودى المصرى، اليوم الأحد، أنه تم التوصل إلى الصيغة النهائية بشأن معظم مذكرات التفاهم والاتفاقيات، وأصبحت جاهزة للتوقيع.

يأتى ذلك في ضوء العلاقات الاستراتيجية التي تربط بين جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية والتقارب الكبير الذى يشهده البلدان.

وترأست نصر الجانب المصرى فى الاجتماع الذى عقد اليوم الأحد بمقر مجلس الوزارء، وذلك بصفتها منسقة أعمال الجانب المصرى، نيابة عن المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء.

وترأس الوفد السعودى إبراهيم العساف، وزير المالية السعودى، نائبًا عن الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولى ولى العهد، النائب الثانى لرئيس مجلس الوزراء، وزير دفاع المملكة العربية السعودية.

وذكر بيان صادر عن الوزارة، أن نصر استهلت كلمتها فى بداية الاجتماع بالترحيب بالحضور من الجانب السعودى، معربة عن أملها فى إنهاء ما تبقى من مذكرات تفاهم واتفاقيات، للمساهمة فى تحقيق المصلحة المشتركة للبلدين وشعبيهما.

وشارك فى الاجتماع الذى عقد على المستوى الوزاري كل من وزراء الكهرباء والطاقة المتجددة، والاسكان والمرافق والتنمية العمرانية، والاستثمار، والمالية والزراعة واستصلاح الأراضي، والبترول والثروة المعدنية، والنقل والقوى العاملة، والتربية والتعليم والتعليم الفني، والثقافة، ورئيس اتحاد الإذاعة التليفزيون، بحضور السفير المصرى لدى المملكة العربية السعودية.

وكشفت وزيرة التعاون أن الاجتماع التنسيقى الخامس بين مصر والسعودية سيعقد يوم 10 فبراير القادم، على أن يعقبها الحلقة السادسة والأخيرة التى ستشهد التوقيع على الاتفاقيات النهائية.