الرياض/فارس كرم/الأناضول

خلصت منظمة البلدان المُصدرة للبترول "أوبك" ومنتجون من خارجها، إلى أن سوق النفط استعادت توازنها في أبريل/نيسان الماضي، بعدما حقق خفض الإنتاج هدف تقليص الفائض في المخزونات العالمية.

وأوردت وكالة بلومبيرغ الأمريكية نقلا عن مصادر نفطية، الأحد، أن الفائض في مخزونات النفط العالمية، الذي أثر على الأسعار لمدة ثلاث سنوات، انخفض في أبريل الماضي لأقل من متوسط خمس سنوات.

وبدأ الأعضاء في "أوبك" ومنتجون مستقلون بقيادة روسيا، مطلع 2017، خفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا، على أن ينتهي الاتفاق في ديسمبر/ كانون أول 2018.

واستقت الوكالة معلوماتها من شخصيات مطلعة على البيانات، التي تم تقييمها في اجتماع لجنة المراقبة الوزراية المشتركة بين منظمة "أوبك" والمنتجين المستقلين، الأسبوع الماضي، بمدينة جدة السعودية.

وحددت اللجنة، أن المخزونات التي تحتفظ بها الدول المتقدمة انخفضت إلى ما يقارب 20 مليون برميل عن متوسطها في خمس سنوات، بانخفاض إجمالي يبلغ حوالي 360 مليون برميل منذ بداية 2017.

ومن المقرر أن يجتمع وزراء "أوبك" ودول منتجة من خارجها، في فيينا، بتاريخ 23 يونيو/حزيران المقبل بعد يوم واحد من محادثات سيجريها وزراء المنظمة فقط.