شهدت الدكتورة سحر نصر، وزيرة التعاون الدولى، توقيع الوزارة مع الصندوق السعودى للتنمية، والصندوق الاجتماعى للتنمية، دفعة بمبلغ 250 مليون جنيه من المنحة المقدمة من الصندوق السعودى للتنمية لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة والبالغ قيمتها 200 مليون دولار.

يأتى ذلك بعد أيام قليلة من إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسى، عن تقديم قروض ميسرة للشباب بسعر فائدة 5%.

وقالت الوزارة، فى بيان لها اليوم الأحد، إنه ستتم إتاحة المنحة للصندوق الاجتماعى للتنمية لاستخدامها فى تمويل المشروعات الصغيرة والشركات الناشئة وشباب المبتكرين. وقد وقّع عن الوزارة، شهاب مرزبان، مستشار أول وزيرة التعاون الدولى، ووقع عن الصندوق الاجتماعى للتنمية، سها سليمان، أمين عام الصندوق، ووقع عن الصندوق السعودى للتنمية، المهندس حسن العطاس.

وصرحت وزيرة التعاون الدولى، بأن المنحة هدفها التركيز على تمويل المشروعات فى محافظتى شمال وجنوب سيناء وأيضاً المحافظات المهمشة التى تشمل بعض محافظات الصعيد والمحافظات الحدودية، وذلك بغرض تحقيق التمكين الاقتصادى للشباب والمساهمة فى التنمية الاقتصادية والاجتماعية، على أن تتم مراعاة استهداف المرأة وخاصة المرأة المعيلة، والشباب وصغار المزارعين فى إطار مبادرة المليون ونصف مليون فدان.

وأوضحت نصر، أنه فى إطار الحرص على تشجيع شباب المبتكرين فسيتم تخصيص جزء من هذا المبلغ لتمويل الشركات الناشئة ومشروعات ريادة الأعمال التى تتمتع بفرص نمو مرتفعة عن طريق تحديد الفجوات التمويلية الموجودة في سوق المشروعات الابتكارية للشباب فى مجال ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة، والعمل على دراسة الفرص المتاحة فى هذا المجال بغرض تحديد أفضل المشروعات التى تتميز بإمكانيات نمو مرتفعة، وتسهم فى تطوير جيل من رواد الأعمال الشباب يعزز تحقيق تنمية اقتصادية مستدامة تتسم بالابتكار.

من جانبها، قالت سها سليمان، أمين عام الصندوق الاجتماعى للتنمية، إن هذا التعاون يأتى مساهمة فى دعم خطة الدولة المصرية فى تنمية شبه جزيرة سيناء، حيث يسعى الصندوق بدعم من شركاء التنمية إلى تمكين الشباب والفئات الأكثر احتياجا ودمجهم ضمن منظومة المشروعات القومية التى تسهم بشكل كبير فى رفع معدلات النمو وتوفير المزيد من فرص العمل.