محمد إبراهيم/ الأناضول

أعلن أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية (الناقلة الوطنية في قطر)، أن الحصار على قطر قلص عدد رحلات شركته اليومية من 600 إلى 440 رحلة، بنسبة تراجع 27 بالمائة.

جاء ذلك، خلال خطاب ألقاه "الباكر" أمام لجنة النقل والسياحة في اللجنة التشريعية بالبرلمان الأوروبي، حول الحصار العربي على قطر.

وذكر الباكر في بيان للشركة القطرية، الثلاثاء، أن دول الحصار منعت الطائرات القطرية من التحليق فوق أجوائها أو تشغيل أية رحلات إلى مطاراتها.

وتعصف بالخليج أزمة بدأت في 5 يونيو/حزيران الماضي؛ إثر قطع كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع الدوحة، بدعوى "دعمها للإرهاب"، وهو ما تنفيه قطر بشدة.

الرئيس التنفيذي للقطرية، علق على إغلاق مكاتب الشركة في دول الحصار قائلا: " تم بالقوّة وبدون سابق إنذار".

وقال: "استغرق القطرية عدة أسابيع للتغلب على جميع التحديات، التي تسبب بها هذا الحصار الجائر".

وأضاف البيان، أن "الأمر وصل بهذه الدول إلى منع الناقلة القطرية من استخدام الممرات الجوية الدولية فوق أجوائها، الأمر الذي أثر سلباً، لتنخفض الممرات من 18 إلى ممرين فقط".

وتابع البيان: "تتمتع القطرية بحضور قوي في أوروبا، حيث أبرمت عقود شراء تصل 27 مليار يورو (33.4 مليار دولار) مع شركة إيرباص، كما تسير رحلاتها إلى 31 وجهة في 21 دولة أوروبية".

ويعد "الباكر" أول مسؤول رفيع المستوى من شركة طيران خارج الاتحاد الأوروبي، يخاطب البرلمان الأوروبي.

وتعتبر لجنة النقل والسياحة اللجنة التشريعية في البرلمان الأوروبي، وتتولى مسؤولية الأمور المتعلقة بالنقل الجوي والسكك الحديدية والطرق والمسارات البحرية، مع التركيز على تطوير البنية التحتية لشبكات النقل في أوروبا.