قال السفير الروسى السابق فى قطر، فلاديمير تيتورينكو، إن النظام القطرى كان يأمل بعد الإطاحة بالنظام المصرى فى 2011، التحكم فى العالم العربى، وإنه اعترف صراحة بالعمل على تدمير مصر وسوريا.

وأضاف "تيتورينكو"، فى لقاء مع برنامج "رحلة فى الذاكرة" بقناة روسيا اليوم، أن حمد بن جاسم، رئيس وزراء قطر فى ذلك الوقت، أكد له بكل سرور مشاركة الدوحة فى إسقاط نظام معمر القذافى فى ليبيا، متابعا: "أخبرنى حمد بن جاسم أنهم سيرسلون 6 طائرات حربية، ولم يخبرنا بالوحدات الخاصة التى أرسلوها، وأكد عدم مشاركة الطيارين القطريين فى القصف لأن قواتهم صغيرة وأى خسائر ستكون ملحوظة".

وأشار السفير الروسى السابق بالدوحة، إلى أن قطر كانت المشارك الأكثر نشاطا فى إسقاط النظام الليبى؛ لأنهم كانوا يأملون فى الوصول لموارد النفط والغاز فى ليبيا، مؤكدا أن حمد بن جاسم اعترف أيضا بمشاركة قطر عمليا فى الإطاحة بالأنظمة العربية عبر تمويل وإعداد الإرهابيين.

وأكمل السفير فلاديمير تيتورينكو حديثه قائلا: "ذكر بن جاسم، فى 14 نوفمبر 2017، خلال حوار له مع BBC، أنهم أنفقوا 137 مليون دولار منذ بداية الحرب فى سوريا، ودفعوا نفقات الحرس الجمهورى ورئيس الوزراء السورى، وأكد أيضا بمنتهى الصراحة لعبهم دورا كبيرا فى تدمير سوريا واليمن ومصر، بتوجيه من أمريكا".

وشدد السفير الروسى السابق فى الدوحة، على أن قطر تعاملت بوقاحة مع روسيا، على عكس المملكة العربية السعودية، أحد اللاعبين الأكثر أهمية فى الشرق الأوسط.