كتب ــ محمود العمرى

قال الشيخ علاء أبو العزايم، رئيس المجلس العالمى للطرق الصوفية، وشيخ الطريقة العزمية، إن الاتهامات التى وجهها ياسر برهامى، نائب رئيس الدعوة السلفية، وهجومه على الصوفية تأكيد أن السلفية هم المنهج الإرهابى، وهو الذى خرج من تحت عباءته كل الدواعش، وذلك بسبب التحريض المستمر ضد أبناء الطرق الصوفية، الذى لم يكن الأول ولا الأخير.

وأضاف رئيس المجلس العالمى للطرق الصوفية فى تصريح لـ"اليوم السابع"، أن ياسر برهامى ينتهج منهجا تكفيريا، وهو لا يريد أى منهج وسطى فى المجتمع المصرى، بل يريد أن تكون الدولة فى عنف وإرهاب وترهيب، فتعرض أبناء الطرق الصوفية للهجوم المستمر من هؤلاء السلفية، مؤكدا أنه لا يعلم أن أبناء الطرق الصوفية ينتهجون منهجا وسطيا معتدلا يدعو للسماحة والإسلام الصحيح الذى لا يعرفه هو ولا الوهابيين الذين يدعون إلى التحريض ونشر العنف والفوضى فى المجتمع .

وتابع أنه سيتقدم ببلاغ رسمى إلى النائب العام ضد كل الادعاءات الكاذبة والتحريض الذى قام به برهامى ضد أبناء الطرق الصوفية، لافتا أنه يطالب وزارة الأوقاف باتخاذ إجراءات جادة فى حجب مواقعهم التى يحرضون عليها ويبثون الفتاوى والخطب المحرضة على العنف ضد الصوفية والمصريين.

شن الدكتور ياسر برهامى، نائب رئيس الدعوة السلفية، هجومًا حادًا على أبناء الطرق الصوفية، واصفا إياها بأن لديهم غلو فى الصالحين، والاستغاثة بالأولياء باسم التوسل، واتخاذ قبورهم مساجد، وهذا يقع تحت الشرك والبدعة.