كتب كامل كامل

وكأن جماعة الإخوان وحلفاؤها يكرهون كل ما هو جميل، ويبغضون النجاح وكل ناجح، ففى حقارة جديدة للجماعة المدرجة على قوائم الإرهاب من قبل دول الرباعى العربى "مصر والسعودية والإمارات والبحرين"، هاجمت عدد من قيادات الإخوان والموالين للجماعة النجم العالمى محمد صلاح مدعوما من جهات مخابرات دولية، ومن إسرائيل.

 

وهاجمت آيات عرابى الذين يمجدون لإنجازات محمد صلاح الرياضية، واصفة ذلك بأنه كلام فارغ، مستعينة بفتاوى الإرهابى الهارب وجدى غنيم الداعية الإخوانى لتأكيد على مزاعمها.

 

كما زعمت أن محمد صلاح عليه علامات استفهام، بسبب سجوده فى الملاعب بعد تسجيله أهداف، كما زعمت أن محمد صلاح لا يُحسن صورة الإسلام، زاعمة أن كرة القدم عبارة عن مخدر.

 

واستعانت آيات عرابى بفتوى للإرهابى الهارب وجدى غنيم، يتحدث فيها عن كرة القدم، أكد فيها أن كرة القدم لعبه تخالف الدين، مستشهدا بقول الله: "ما خلقت الإنس والجن إلا ليعبدون".

 

وقال وجدى غنيم فى فتواه: "كرة القدم وسيلة لغاية وليست غاية، لا يصح أن تنقلب دينا حتى لا تصبح حراما، وكرة القدم تؤدى إلى الحرام".

 

فى المقابل أيد على قمعى الإخوانى تصريحات آيات عرابى عن محمد صلاح، قائلا: "السجود لله يكون بستر العورة وليس الشورت".