كتب إبراهيم أحمد

نجحت قوات أمن القاهرة ، فى إنقاذ 21 طالبا بالمرحلة الإعدادية، عقب فقدان أثرهم داخل محمية وادى دجلة، كانوا قد تواجدوا بها للتخييم والمبيت، إلا أن سوء الأحوال الجوية المفاجأة وسقوط الأمطار أدى إلى تعطل السيارة وانهيار جزء من مدخل المحمية وتعذر تحركهم وسط مخرات السيول والمدقات الجبلية، حتى نجحت القوات فى تحديد مكانهم وإنقاذهم .

 

البداية كانت مع تلقى شرطة نجدة القاهرة، إخطارا باحتجاز أتوبيس يستقله طلاب داخل محمية وادى دجلة بمنطقة المعادى، وتم إخطار اللواء خالد عبد العال مساعد الوزير لقطاع أمن القاهرة، وجه بسرعة التنسيق مع كافة الأجهزة المعنية بالمديرية للبحث عن الأتوبيس.

 

وانتقل مدير أمن القاهرة لموقع الحادث، كما تم توجيه قيادات المديرية وقوات الحماية المدنية، وتبين أنه حال تواجد الأوتوبيس رقم هـ أ ب 526 سياحة تابع لمدرسة دولية بمنطقة التجمع الخامس يستقلة 21 طالبا بالمرحلة الإعدادية صحبة سائق السيارة ومشرفان بذات المدرسة بالمحمية تمهيداً للتخييم والمبيت ، ونتيجة لسوء الأحوال الجوية المفاجأة وسقوط الأمطار أدى إلى تعطل السيارة وانهيار جزء من مدخل المحمية وتعذر تحركهم وسط مخرات السيول والمدقات الجبلية .

 

وتمكنت قوات الشرطة من تحديد مكان الطلاب داخل مدق بالمنطقة الجبلية ووصلت إليهم وتم إنقاذهم من وسط مخرات السيول والمدقات الجبلية على مسافة 3 كيلو داخل الجبل داخل منطقة وعرة ومدقات ومخرات للسيول سالمين، ولم يصبهم أى مكروه، حيث أمنتهم الشرطة وسط المنطقة الصحراوية وهم فى طريقهم للخروج وتم تسليمهم لذويهم بعد إنقاذهم وتوفير وسيلة أنتقال أخرى .

 

ووجه أهالى الطلبة الشكر إلى اللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية على رعايته لتلك المنظومة الأمنية التى تخدم المواطنين بهذا الأسلوب المتميز وعلى الجهد الذى بذله ضباط مديرية أمن القاهرة فى إنقاذ ابنائهم على مدار ثلاث ساعات .

 

يأتى ذلك فى إطار توجيهات اللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية بتفعيل الدور المجتمعى لأجهزة الشرطة من خلال التعامل الإيجابى مع كافة الحالات الإنسانية التى قد تطلب مساعدة أجهزة الأمن.