كتب كريم كشك

قالت جيهان السادات، قرينة الرئيس الراحل محمد أنور السادات، إن زوجها كان يملك رؤية سياسية بعيدة المدى، وكان سابق عصره، وكل ما كان يشغل فكره الحفاظ على مصر وشعبها.

وأوضحت جيهان، فى مداخلتها الهاتفية مع الإعلامى أحمد موسى، ببرنامجه "على مسئوليتى"، أنه لولا قرار السادات التاريخى باتفاقية "كامب ديفيد" للسلام لكانت كل سيناء مليئة الآن بالمستوطنات، مؤكدًة أنه حمى كل الشعب المصرى، ودعا جميع العرب للمشاركة فى المفاوضات، ومنهم، الرئيس الفلسطينى الراحل ياسر عرفات، حينما عرض عليه حضوره للمحادثات، وقبول ورفض ما يراه مناسبًا، وطمأنه بعدم فرض شيئًا عليه، من أى شخص، ولكن لم يسمعه، وكذلك الرؤساء والملوك العرب.

وأضافت أن السادات، كان يحلم باستلام أرض سيناء واسترداد كامل الأرض فى الـ25 من إبريل، حتى يقوم بعد ذلك بتنميتها وتعميرها، ورفع مستوى معيشة المواطن المصرى، مضيفًة أنه صرح أمام مجلس الشعب، وقتها، عن عدم رغبته فى تجديد فترة الرئاسة.

وأكدت جيهان، أن المدة الرئاسية المقررة حاليًا، وهى 4 سنوات، وفقًا للدستور المصرى غير كافية بالمرة، لدولة كبيرة بحجم مصر، لصعوبة مواجهة التحديات والعقبات الموجودة بها فى هذه الفترة.

وتابعت:" أنها فخورة وسعيدة جدًا كونها زوجته، وأن الرئيس عبد الفتاح السيسى، الله يعينه فى الظروف الحالية للدولة، وبناء وتنمية سيناء، وكم المشروعات التى يعمل عليها، وأنه امتداد للرئيس الراحل السادات"، موضحًة للمصريين كلهم أن نتيجة هذه المشروعات القومية ستأتى بكل الخير على الشعب المصرى، مطالبًة كل الشعب بوضع جميع أسر الجيش والشرطة، فى أعينهم لما يقدموه من دماء للدفاع عن الأرض والشعب.