كتب زكى القاضى

قبل أى تحركات كبرى للدولة يتم إعداد الدولة المصرية بشكل جيد لمواجهة كافة الطوارئ، وهذا ما حدث فى حرب تحرير سيناء، والتى بدأت فى أكتوبر 1973 وظلت حتى تحرير آخر جزء فى 1989 مرورا بـ25 أبريل 1982.

 

يقول اللواء محمد الغبارى، مدير كلية الدفاع الوطنى الأسبق بأكاديمية ناصر العسكرية ومستشار أكاديمية ناصر، إن فترة إعداد الدولة المصرية لحرب العاشر من رمضان ضد إسرائيل بدأت عقب حرب يونيو 1967 مباشرة، وذلك من خلال سعى مصر السياسى والدبلوماسى إلى المنظمات الدولية، وعلى رأسها الأمم المتحدة، وإلى الدول الكبرى مثل الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتى، وقد حققت مصر مكاسب دبلوماسية من هذه التحركات تمثلت فى إدانة العدوان الإسرائيلى على مصر والأراضى العربية، وإصدار القرار رقم 242 من الأمم المتحدة الذى يطالب إسرائيل بالانسحاب من الأراضى المحتلة، إلا أن إسرائيل لم تنفذ القرار واستمرت فى الاحتلال.

 

وأوضح اللواء محمد الغبارى فى لقاء بالمحررين العسكريين أن مصر بدأت فى تجميع القوى العربية للضغط على المجتمع الدولى وتوصلت إلى شعار «ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة» فى توصيات مؤتمرالقمة العربية فى الخرطوم، الذى عقد فى 29 أغسطس 1967، بمشاركة رؤساء إحدى عشرة دولة عربية، هى دول المواجهة "مصر والأردن وسوريا" وهى الدول التى هزمت فى الحرب.

 

كشف اللواء محمد الغبارى الخبير العسكرى، ومستشار أكاديمية ناصر العسكرى العليا، أن الرئيس الراحل أنور السادات قام بدور دبلوماسى كبير واستطاع أن يوحد القوى العربية فى تحالف واحدقوى والتنسيق لتنفيذ الحرب واستعادة الأرض فى ظل تعنت إسرائيل ورفضها لكل سبل السلام، وتجلت تحركات السادات وعصمت عبدالمجيد فى الأمم المتحدة وكواليسها للتغطية على استعداداتمصر للحرب.

 

أوضح اللواء الغبارى أن مصر استطاعت أن تعيد بناء القوات المسلحة، وإدخال نظم تدريب على كل ما هو أساسى للحرب، بالإضافة إلى شراء أسلحة استعداد لمعركة النصر والاهتمم بالتدريب والفرد المقاتل، وكذلك التدريب على مسارح مشابهة لمسرح عمليات الحرب، عن طريق إنشاء "سواتر ترابية" مماثلة لخط برليف على ضفة النيل وتدريب القوات على عبورها.

 

كما تم تطوير أسلحة المشاة واستبدلت الدبابات القديمة بالدبابات الحديثة وكذلك تم إحلال المدفعية القديمة بأخرى متطورة وتم شراء طائرات حديثة وأسلحة دفاع جوى وإدخال طرازات جديدة منالصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى مثل  sam إلى جانب الصواريخ الطويلة المدى وكذلك تطوير معدات المهندسين العسكريين وأجهزة الكشف عن الألغام وإدخال أسلحة غير تقليدية ابتكرها مهندسون مصريون مثل قاذفات اللهب المحمولة على الأكتاف ومسدسات المياه التى استخدمت فى هدم خط برليف الرملى.

 

وقال اللواء الغبارى أن القيادة العامة للقوات المسلحة أصدرت توجيهاتها قبل نصر أكتوبر، التدريب على العمليات بدءا من إعداد الجندى للقتال حتى إعداد الوحدة والوحدة الفرعية للتشكيل للحرب، والتدريب على أسلوب اقتحام الموانع المائية والنقاط القوية المشرفة على حمايتها، وأسلوب الدفاع عن مناطق التمركز والوحدات والمعسكرات.

 

كذلك إجراء المشروعات سواء على مستوى القيادة التعبوية والإستراتيجية، أو المشروعات التكتيكية للجنود على موضوعات الهجمة المنتظرة من العدو، واستمرار وتكرار هذه المشروعات ضمن ماسمى بـ «خطة الخداع الاستراتيجى» التى وضعها المشير محمد عبدالغنى الجمسى والتى أوحت للعدو وقتها بعدم جدية مصر فى اتخاذ قرار الحرب.

 

كشف اللواء محمد الغبارى المستشار بأكاديمة ناصر العسكرية العليا، أن الاقتصاد المصرى تحول قبل نصر العاشر من رمضان إلى «اقتصاد الحرب» ويعنى تعبئة جميع المصانع ومنتجاتهالاستيفاء احتياجات القوات المسلحة أولا، كاشفا أن الدولة لجأت ضمن خطتها فى خداع العدو إلى توقيع تعاقدات دولية لتوريد السلع الإستراتيجية مثل القمح على مديات زمنية غير منتظمة حتى لا تلفت انتباه العدو إلى أن الدولة تقوم بتخزينها، وقد تم تحقيق الاحتياطى اللازم من هذه السلع ليكفى احتياجات الدولة لمدة 6 أشهر قبل الحرب مباشرة.

 

أوضح اللواء محمد الغبارى أنه تم إعداد أراضى الدولة كمسرح لعمليات للحرب من خلال إنشاء الطرق اللازمة لتحرك القوات، وكذلك إنشاء التحصينات على أرض المعركة وزرع الألغام اللازمةلتأمين مسرح العمليات من العدو، كما تم إنشاء مطارات عسكرية جديدة وتحصينها بـ «الدشم» وإنشاء شبكات المواصلات السلكية واللاسلكية وخطوط الإمداد بالوقود والمياه فى مسرح العملياتلتسهيل عملية العبور إلى الضفة الشرقية، وإنشاء الملاجئ للمدنيين فى المدن والقرى لحمايتهم من تأثير نيران العدو حول الأهداف الحيوية التى قد يستهدفها فى تلك المناطق.