الغربية- مصطفى عادل

قام الشاب محمد عبيدو، ابن مدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية، برسم جرافيتى لمحمد صلاح نجم منتخب مصر، وليفربول الإنجليزى، على مركز شباب محمد صلاح بقرية نجريج مركز بسيون، مسقط رأس الفرعون المصرى، تكريما له لحصوله على جائزة افضل لاعب فى إنجلترا لعام 2018.

 

وقطع "عبيدو"، مسافة أكثر من 70 كيلو سفر، للحضور لقرية محمد صلاح لرسم الجرافيتى له، واحتفل المئات المتجمعين بمركز الشباب بفوز صانع السعاده باللقب، بترديد هتاف "بنحبك يا صلاح".

 

وشارك محمد إسماعيل وكيل وزارة الشباب والرياضة، وأيمن عقبة وكيل مديرية الرياضة، وعلى الراعى وكيل المديرية للشباب، والمهندس ماهر شتيه عمده نجريج، والغمرى السعدني مكتشف محمد صلاح، الأهالى فرحتهم بحصول محمد صلاح على اللقب، وارتدى الحضور تيشرتات محمد صلاح، ورفعوا صور اللاعب.

 

وأكد محمد اسماعيل وكيل وزارة الشباب والرياضة، إن محمد صلاح فخر لمصر والعرب، ويستحق هذا اللقب بجدارة، مشيرا إلى أن اللاعب بذل الكثير من الجهد فى مشواره الكروى، ونجح فى رسم السعادة على وجوه المصريين بل المواطنين بدول العالم، متنميا أن يحقق اللاعب المزيد من النجاحات خلال مشواره الكروى ويكون مصدر السعادة للجميع.

 

أما الكابتن الغمرى السعدنى، مكتشف محمد صلاح منذ صغره، فأعرب عن فرحته بفوز الفرعون المصرى باللقب، مؤكدا أن صلاح يستحق ذلك اللقب لما حققه من نجاحات خلال الفترة الماضية.

 

واشار إلى أن حصوله على الجائزة سيساعده فى مشواره للمنافسة على الفوز بالكره الذهبية.