أعلن الدكتور هانى مهنى مقرر لجنة الإعلام بنقابة الأطباء المصرية، أنه سيتم غدا فى تمام الساعة الثانية عصرا توجه الدكتور حسين خيرى نقيب الأطباء ووفد من الأطباء، وأطباء مستشفى المطرية التعليمى لمقابلة النائب العام، وتقديم بلاغ، والمطالبة بإحالة أمناء الشرطة للتحقيق والكشف عليهم مرة أخرى.

وأكد الدكتور هانى مهنى خلال كلمته بالمؤتمر الصحفى الذى عقدتها النقابة اليوم، إغلاق مستشفى المطرية اضطرارى، لحين إحالة أمناء الشرطة للمحاكمة، وأنه سيتم الدعوة لجمعية عمومية طارئ لأطباء مصر الجمعة 12 فبراير المقبل.

وطالب الدكتور هانى مهنى، وزير الصحة ووزير التعليم، بضرورة إبلاغ المستشفيات بتحرير بلاغات الاعتداء سريعة، لحين انعقاد الجمعية العمومية للأطباء، وستكون هذة فترة مهلة للاستجابة للمطالب السابقة، وفى حالة عدم تنفيذ المطالب السابقة سيتم التصعيد بالإضراب عن العمل، مشيرا إلى أن مجلس النقابة فى حالة انعقاد دائم لحين موعد الجمعية العمومية للأطباء.

ومن جانبه قال الدكتور حسين خيرى، نقيب الأطباء، إنه حصل اعتداء من أمناء الشرطة المنوط بيهم تأمين الأطباء، معلنا عقد اجتماع غدا لاتحاد المهن الطبية لوقوف على ملابسات الحادث.

وأكدت الدكتورة منى مينا، أن مدير مستشفى المطرية قدم بلاغ للنائب العام، وأن ما حدث من عدد من الأطباء من تنازل عن المحضر، فهو أمر شخصى، ولكن تم الاعتداء على موظفين عمومين ومنشأة طبية، فيجب أن يتم التعامل بمهنتى الجدية.