كتب أمين صالح

أجريت فى 30 مارس المقبل انتخابات رئاسة حزب الوفد، وفاز فيها بهاء أبو شقة بعد منافسة كبيرة مع المهندس حسام الخولى ، وبعدها تسلم "أبو شقة" رئاسة الوفد رسميا فى اجتماع الهيئة العليا بتاريخ 10 إبريل 2018، وخلال عشرة أيام فقط من رئاسته اتخذ رئيس الوفد الجديد عدة قرارات هامة تأتى على النحو التالى:

- فتح الباب لمصالحة شاملة وعودة كل الوفديين إلى بيت الأمة، من خلال قرار بتشكيل لجنة يتقدم إليها أى عضو مفصول أو مستبعد لأى سبب بطلب ويتم فحصه وعرض الأمر على الهيئة العليا من أجل عودته مرة أخرى .

- قرار بتكريم السيد البدوى رئيس حزب الوفد السابق ومنحه لقب كبير العائلة الوفدية والرئيس الشرفى لحزب الوفد، فى تقليد يرسخ لمبادىء الديمقراطية واحترام الآخر داخل بين الأمة.

- أعلن "أبو شقة" عن بدء الاستعدادات لاحتفالية ضخمة بمناسبة مرور 100 عام على حزب الوفد، على أن تقام فى نوفمبر المقبل موجها الدعوة لعدد كبير من الأحزاب العالمية لحضور الاحتفالية.

- قرر المستشار بهاء أبو شقة رئيس حزب الوفد يوم السبت الماضى، فتح باب العضويات أمام المواطنين لكل الراغبين فى الانضمام لبيت الأمة، متوقعا وصول عدد العضويات لأكثر من مليون عضويه بنهاية العام الحالى.

- أعلن بهاء أبو شقة فور فوزه برئاسة حزب الوفد مباشرة عن فتح صفحة جديدة مع كل الوفديين، على رأسهم مؤيدى منافسيه فى الانتخابات، ليؤكد أن حزب الوفد أعطى مثالا ونموذجا حيا على الديمقراطية وتقبل الرأى والرأى الآخر.

- قرر بهاء أبو شقة استضافة أحد المسئولين وزراء ومحافظين إسبوعيا وعقد لقاء مفتوح مع الأعضاء داخل بيت الأمة، للرد على الاستفسارات والأسئلة التى تخص الوزارات والمحافظات المختلفة.