كتب عز النوبى

تواصل وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، بالتنسيق مع الوزارات المعنية، التصدى لمافيا غش وتهريب المبيدات بحملات تفتيشية مكثفة على إنتاج وتداول المبيدات بجميع محافظات الجمهورية، واتخاذ جميع الإجراءات لمواجهة مافيا تهريب المبيدات إلى الأسواق المصرية، والتى قد تؤثر سلبًا على الصحة والبيئة.

 

 وشدد الدكتور عبد المنعم البنا وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، على تكثيف الحملات الرقابية على جميع أسواق المبيدات الزراعية ومستلزمات الإنتاج الزراعى بالمحافظات، للحد من عمليات غش المبيدات، وضبط أية مخالفات وتحويلها للجهات القانونية المعنية لاتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها، وذلك بالتنسيق مع لجنة المبيدات، والإدارة المركزية لمكافحة الآفات الزراعية، وشرطة المسطحات والوزارات المعنية.

 

قال الدكتور مصطفى عبد الستار، نائب أمين لجنة مبيدات الآفات الزراعية بوزارة الزراعة، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، إن آخر تقرير بشأن ضبط المبيدات المغشوشة التى قامت بها أجهزة الرقابة على المبيدات بالمعمل المركزى للمبيدات، ومديريات الزراعة بالمحافظات وشرطة البيئة والمسطحات والإدارة المركزية لمكافحة الآفات يوضح إن إجمالى ما تم ضبطه من مبيدات مخالفة وغير صالحة للاستخدام خلال شهر مارس ماضى بلغت 144 ألفًا و892 عبوة مغشوشة مختلفة الأحجام والسعات ومحظورة تدوالها بما يوازى 72446 كيلو جرامًا "العبوة سعة 50 لتر –كجم"، وتم تحرير 67 محضرًا لجميع المخالفات على مستوى محافظات الجمهورية، لعرضها على النيابة العامة .

 

وأكد "عبد الستار"، أن تلك الكمية التى تم ضبطها، جاءت نتيجة المرور على محلات الاتجار فى المبيدات بواقع 1614 محلاً، منها 58 محل تحت التراخيص، و732 محلاً مرخصًا، و824 محلاً غير مرخص، كما تم التحفظ على كافة الكميات المضبوطة، واتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيالها، وتنفيذ الغلق الإدارى للمحلات غير المرخصة، بالإضافة إلى الحملات الدورية المكثفة لضبط المخالفين حفاظًا على الإنتاج الزراعى وصحة الإنسان.