كتب مؤمن مختار

كشف أرنولد شوارزنيجر الممثل الأمريكى وبطل مستر أولمبيا لكمال الأجسام لأكثر من 12 عامًا وحاكم كاليفورنيا السابق، عن أسرار النجاح قائلاً فى فيديو له: "الناس يسألوننى دائمًا عن أسرار النجاح".

 

وقال شوارزنيجر، فى خطبه له أمام حشد كبير من الناس فى إشارة إلى نفسه: "يسألنى الناس دائمًا ما هو السر إلى النجاح، وأن أخبرهم دائما أن النسخة المصغرة له هو يجب أن يكون لديك 22 بوصة من عضلة الـ"باى سيبس"، ويجب أن تقتل المخلوقات المفترسة "بريداتورس" بيديك، ويجب أن يكون لديك اللكنة النمساوية الساحرة (وهذه هبة من الله)".

 

وأضاف الممثل الأمريكى أن: "النسخة المطولة لأسرار النجاح تتمثل فى 5 قواعد، ليس بالضرورة أن تكون بطل كمال أجسام، وليس بالضرورة أن تكون بطل أفلام أكشن أو أى شىء من هذا القبيل، فإذا كنت تريد النجاح فهذه القواعد لك".

 

وأوضح أرنولد شوارزنيجر أن قاعدته الأولى هى: "اجعل لك رؤية واتبعها، فإذا كان ليس لديك هدف أو رؤية، لقد انجرفت بعيدًا ولن تكون سعيدًا، فأنا ترعرعت بعد الحرب العالمية الثانية وكان هناك ضغوطات فى النمسا ووضع اقتصادى صعب لأنها كانت مع ألمانيا، وأردت أن أخرج من هناك وأردت الهروب.

 

وتابع: "لحسن الحظ فى أحد الأيام بالمدرسة شاهدت وثيقة عن أمريكا، وعلمت أن هذا المكان، حيث أريد أن ينتهى بى المطاف، ولكن السؤال هو كيف لى أن أصل إلى هناك، كيف أصل إلى أمريكا. لا يمتلك أحد المال ليذهب إلى هناك أو أى شىء، ولكن فى أحد الأيام كنت محظوظًا بشكل كافٍ لأرى مجلة للاعبى كمال الأجسام، وعلى غلاف المجلة هذا الشخص الملىء بالعضلات. بطل العالم أصبح نجم "هيركليز" اسمه كان ريج بارك، وقرأت المقال بأسرع ما يمكننى، اتعلم كيف ترعرع فى قرية "ليدز" فى انجلترا فقيرا، وكيف تدرب 5 ساعات فى اليوم يوميا، وتدرب وتدرب وتدرب. إلى أن أصبح مستر "بريطانيا العظمى"، ومن ثم أصبح بطل العالم، ثم فاز بثانى وثالث بطولات العالم، ثم ذهب إلى روما ليقوم بدور أفلام "هيركليز".

 

وقال: "بعدما قرأت أصبحت على يقين أن الرؤية أصبحت واضحة أمامى، لكى أكون بطل على نفس المسرح الذى فاز فيه ببطولة العالم، وبعد ذلك انتقل إلى أمريكا ومن ثم أقوم بالتمثيل فى الأفلام، ومنذ هذه اللحظة كل ما كنت أقوم بعمله مهما كان صعبًا وأعانى من أجله لا يهم، لأننى كنت أعلم أن الغرض  من ذلك هو أننى وجدت شغفى، اكتشف دائمًا رؤيتك والباقية ستأتى تباعًا".

 

والقاعدة الثانية هى: "لا تجعل تفكيرك صغير أبدًا، اجعل غاياتك رفيعة فأنا لم أفكر أن أكون فى الأفلام، فأنا أردت أن أكون نجم الأفلام، أردت أن أكون أعلى الفنانيين أجرا، وبشكل أساسى أردت أن أكون "جون واين" آخر، ما هو الخطأ فى ذلك؟. لا تفكر بشكل صغير، فكر بشكل كبير".

 

قاعدتى الثالثة هى: "تجاهل المشككين، فأنا أعتقد أنه من الطبيعى أن يكون لديك رؤية كبيرة، وأحلام كبيرة، وأهداف كبيرة، وستجد الناس من حولك يقولون لك، اعتقد أنه من المستحيل أن تتحقق. فقد بدأ معى الأمر عندما كنت فى سن الـخامسة عشر، وأصبحت لاعب كمال أجسام وقلت أريد أن أصبح بطل العالم فى كمال الأجسام. أريد أن أصبح "مستر يونيفيرس"، قالوا لى (هل أنت مجنون؟)، فكمال الأجسام لعبة أمريكية انسى الأمر. وبعدما فزت بـ13 بطولة عالم فى كمال الأجسام قلت أريد أن أكون ريج بارك، أريد أن أكون هيركليز. أريد أن أكون فى الأفلام. ذهبت إلى عرض ووجدت المدير يضحك ويقول (يا أرنولد هذا أمر مضحك)، انظر دعنا أولا نتحدث عن جسمك. فأنت ضخم جدا تشبه الوحش، ولكنتك تجعلنى أشعر بالقشعريرة. تجعلنى أسمع قذارتك الألمانية. هل رأيت من قبل نجم أفلام عالمى بلكنة ألمانية؟ فهذا لا يحدث. انسى الأمر. وما هو اسمك (شواتشنتسين) أو شىء من هذا القبيل؟"

 

وتابع: "تخيل ذلك، فكل مكان أخطو فيه يقولون لا هذا لن يحدث، وهذا لا يمكن حدوثه انسى الأمر، ولحسن الحظ فأنا لم اسمع، وبدأت أخذ فصول تمثيل، وفصول لغة إنجليزية، وفصول محو اللكنة، وكنت أجرى طوال اليوم لأقول جملة (النبيذ الجيد ينمو فى العنب)، وكل المفاجأة أننى حصلت على جزء صغير فى عرض تلفيزيونى، وبعض الأفلام ثم لعبت الدور الكبير فى فيلم (كونان البربري) وأخيرا حصلت على الضربة الكبيرة، وهل تعرفون ما هو المثير فى هذا أن المدير قال فى المؤتمر الصحفى أنه إن لم يكن لدينا شوارزنيجر بهذه العضلات، لكنا أردنا أن نصنع واحدا، وعندما قمت بفيلم (المدمر)، جيمس كاميرون قال أن جملة "سوف أعود" أصبحت من أكثر الجمل شهرة فى تاريخ الأفلام بسبب لكنة أرنولد المجنونة، لأن يبدو كأنه آلة. ولذلك كما ترون يجب تجاهل المشككون".

 

القاعدة الرابعة هى: "ابذل مجهودًا، أنت لا تريد أبدًا أن تفشل لأنك لم تعمل بشكل قاسٍ، لا يهم فى أى مجال أنت. لا ألم لا فوز، فعندما جئت إلى الولايات المتحدة أنا أتذكر أننى تدربت 5 ساعات يوميًا وذهبت إلى الكلية وكنت أعمل أيضًا، وأخذت فصول تمثيل من الثامنة مساءً حتى الثانية عشر منتصف الليل، فعلت هذا كل يوم. ابذل مجهود، فهذا ما أؤمن به دائمًا ولا يهم ماذا تفعل. العمل، العمل، العمل.

 

القاعدة الخامسة والأخيرة هى: "لا تأخذ فقط، اعطى أيضًا. اكسر ذلك المرآة التى تجعلك دائمًا تنظر إلى نفسك، وستتمكن من الرؤية خلف هذه المرآة. وسترى الملايين والملايين من الناس الذين يحتاجون مساعدتك. ولهذا السبب حاولت أن استغل كل فرصة لكى أعطى شيئًا ما. وبدأت تدريب الأولمبيين ذو الاحتياجات الخاصة، وبدأت برامج ما بعد المدرسة للأطفال ذو الاحتياجات الخاصة، وللأطفال لكى يستطيعوا قول لا للمخدرات ولا للعصابات ولا للعنف. يمكننا جميعا خلق التغيير، فالقرار يعود إلينا".

 

وأعاد أرنولد شوارزنيجر القواعد الخامسة قائلاً:" اجعل لك رؤية، لا تجعل تفكيرك صغير، تجاهل المشككين، ابذل مجهودًا، لا تأخذ فقط اعطى أيضًا".