كتبت أمل علام - تصوير حسن محمد

كشف الدكتور هشام الحفناوى، عميد المعهد القومي للسكر، خلال مؤتمر صحفى اليوم للإعلان عن طرح أنسولين جديد "توجيو"، أن مرض السكر يشكل واحدا من أكبر التحديات الصحية في مصر، حيث يبلغ عدد المصابين 8.6 مليون مريض، وتحتل مصر المرتبة الثامنة عالميا من حيث انتشار مرض السكر، ومن المتوقع أن تصل للمرتبة السادسة عالميا بضعف العدد بـ 16.7 مليون مريض سكر بحلول عام 2045 إذا لم يتم إحكام السيطرة عليه جيدا.

وأشار الحفناوى إلى أن ضبط السكر من خلال حقنة الأنسولين ممتد المفعول يجنب المريض المضاعفات الناتجة عن السكر، موضحا أن النسبة الأكبر هى الفئة المنتجة، ولذلك يتطلب أن يعيش المريض بدون مضاعفات، موضحا أن الاكتشاف المبكر يحمى من مضاعفات الإصابة بالسكر، مضيفا أن 50% من الأشخاص لا يعلمون إصابتهم بالسكر.

وقال إن هناك 1000 مريض يترددون على المعهد، وهناك عدد من العيادات لعلاج مريض السكر، كما يوجد عيادة للعيون والقدم السكر، ونقدم كل ما هو جديد للمرضى، مشيرا إلى أنه سيتم إجراء قوافل كثيرة فى مختلف المحافظات لتقديم العلاج مجانا، وعمل مسح لقرى مصر ، على أن يتم البدء بمحافظات الصعيد بأسوان والأقصر، ثم دمنهور من أجل "قرية خالية من مضاعفات مرض السكر".