كتب أحمد عبد الرحمن

قالت هيذر ناورت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، إن لديهم معلومات استخباراتية مؤكدة إن دمشق وموسكو تحاولان منع وتأخير دخول المفتشين الدوليين إلى دوما.

 

وأضافت خلال مؤتمر صحفى، أن دمشق وموسكو تحاولان تطهير موقع الهجوم الكيماوى فى دوما.