كتبت فاطمة شوقى

أبدت مصر فى الآونة الأخيرة اهتمامًا كبيرًا بالبحث والتنقيب عن النفط والغاز فى البحر الأحمر، فى أعقاب اكتشافات تاريخية حققتها فى البحر المتوسط، وقال مدير الأعمال الدولية لشركة إينى الإيطالية لابو بيستيلى فى موضوع تحليلى نشرته صحيفة "فورماتشى" الإيطالية إن "مصر البلد الوحيد الذي يتمتع اليوم بالمهارات التقنية والبنية التحتية الناضجة للتحرك قدمًا فى هذا المجال، ولهذا سيبقى لفترة طويلة المركز الجوهرى الرئيسى للشرق الأوسط".

وأوضح أن اكتشافات الغاز فى الحقول البحرية فى تمار 2009 و2010 فى إسرائيل، وأفروديت 2011، وظهر والنوروس فى مصر، أشعلت الأضواء الدولية للسياسة والطاقة فى الشرق الأوسط، حيث إن إجمالى الغاز المكتشف حتى الآن يصل إلى 4 آلاف مليار متر مكعب، وعلى الرغم من أن هذا لم يغير كثيرًا فى قواعد اللعبة فى السوق العالمية إلا أنه سيجعل الشرق الأوسط يأخذ مكانة كبيرة سيفتح مجالات كثيرة، خاصة مصر التى ستصبح محورًا أساسيًا للطاقة فى العالم وفى الشرق الأوسط.

وأشار إلى أن مصر مع تلك الاكتشافات فى حقول الغاز وتحسن اقتصادها يجعلها رائدة فى مجال الطاقة بالنسبة لدول الشرق الأوسط، كما أنه سيجعلها قادرة على تلبية الطلب المحلى العملاق والسوق المحلية لجميع الدول الأخرى فى المنطقة من إسرائيل، ولبنان وقبرص، والأردن، وهو ما يجعلها البلد الوحيد الذى يتمتع بالمهارات التقنية والبنية التحتية الناضجة.

وأضاف أن أى فرضية أخرى توضع تحت المناقشة من مصانع جديدة كلها مرغوب بها، ولا يمكن أن تقف فى ظل وجود كميات إضافية كبيرة، يتم اكتشافها وتطويرها، ولذلك فلابد أن نؤكد الأهمية الاستيراتيجية لتعزيز افتتاح الممر الجنوبى الشرقى الأوروبى الجديد.