كتبت ريم عبد الحميد

عاقبت سلطات ولاية كاليفورنيا الأمريكية، مدرس تاريخ أساء للجيش الأمريكى بالفصل من العمل، بعد إثبات إدانته فى شريط مصور يتضمن النيل من المؤسسة العسكرية فى البلاد.

وقالت صحيفة "يو إس إيه توداى"، فى تقرير نشرته اليوم الخميس، إن مدرس التاريخ الذى ظهر فى شريط فيديو وهو يقول لطلابه إن "الأغبياء وحدهم هم من ينضمون للجيش الأمريكى" فُصل من المدرسة التى ظل يعمل بها أكثر من 15 عاما فى جنوب كاليفورنيا.

وأعلنت مديرة مدرسة الرانشو فى كاليفورنيا، فصل المدرس جريجورى سالسيدو، فى اجتماع لمجلس إدارة المدرسة مساء الثلاثاء الماضى، وقالت أورورا فيلون، المتحدثة باسم المدرسة، إنه سيظل فى إجازة إدارية غير مدفوعة الأجر، فى انتظار أى استنئاف قد يتقدم به لمسؤولى الولاية.

من جانبه، قال المعلم جريجورى سالسيدو إنه وبخ طالبا عمره 17 عاما فى يناير الماضى، لارتدائه قميص المارينز فى فصله بمدرسة الرانشو الثانوية، وقال له إن عناصر الجيش من أدنى المستويات.

وأوضحت المتحدثة باسم المدرسة، أن الأمر لا يتعلق بحرية التعبير، لكن عندما نوظف مدرسا فإن هناك منهجا يجب تدريسه، ونعلم أننا كمتعلمين مهمتنا أن ننمى عقول طلابنا حتى يصبحوا مفكرين ناقدين، ولا يمكن أن نفرض قيمنا الشخصية على الطلاب ونقول لهم إن هذه هى الطريقة الصحيحة، فالفصل الدراسى ليس كذلك.

كان أحد الطلاب قد صوّر المدرس جريجورى سالسيدو، وهو يجيب على سؤال عن الخدمة الإلزامية بالجيش، إذ قال: "العسكريون ليسوا أذكياء، ومن ينضمون للجيش من غير المستعدين للجامعة".