كتبت أسماء نصار

يتطلب تحقيق الأمن المائى عدد من القرارات بتوجه ودعم سياسى على أعلى مستوى، مع توفير الدعم المادى المطلوب لتحقيق الأهداف المرجوة منه، على أن يكون هناك مفهوم أشمل من الأمن المائى، وهو الأمن للتنمية المستدامة والتى تشمل أحد عناصرها الأمن المائى بما يخدم التنمية المستدامة.

 

كان هذا أهم مناقشة الوفد المصرى المشارك بالمنتدى العالمى للمياه بالبرازيل، وكانت أهم النقاط التى تناولتها الجلسات المختلفة المشارك أعضاء الوفد المصرى.

1- أهمية مشاركة المنتفعين فى التحديات التى تواجه قطاع المياه ودور المؤسسات البحثية فى تقديم حلول مستدامة.

2- يتطلب الأمن المائى العديد من القرارات بتوجه ودعم سياسى على أعلى مستوى مع توفير الدعم المادى المطلوب لتحقيق الأهداف المرجوة لتحقيق الامن المائى، على أن يكون هناك مفهوم أشمل من الأمن المائى وهو الأمن للتنمية المستدامة، والتى يشمل أحد عناصرها الأمن المائى بما يخدم التنمية المستدامة.

3- استخدام المعالجة الطبيعية كبديل أو حل مكمل لأنظمة المعالجة التقليدية، ومنها استخدام الأراضى الرطبة كنظام معالجه منخفضة التكاليف والتى تصل إلى 25% من تكاليف المعالجة التقليدية.

4- ضرورة تبادل الخبرات بين الدول فى مجال المحافظة على النظام البيئى.

5- المياه لا يمكن أن تتحول إلى سلعة لارتباطها بالجانب الاجتماعى ولكن لها تكاليف.

6- تشجيع البلدان المجاورة على تجاوز القيود الجغرافية - السياسية لتحقيق الإدارة المتكاملة لموارد المياه، وتنفيذ إجراءات التكيف مع التغيرات المناخية.

7- أهمية تبادل البيانات والمعلومات عن المياه فيما بين الدول المتشاطئة لأحواض الأنهار حيث تساهم فى تعزيز مواجهة أخطار التغيرات المناخية، والتى قد تؤدى إلى الجفاف أو حدوث فيضانات مدمرة.

8- المشاركة المجتمعية و مشاركة القطاع الخاص لتدبير تمويل لمشروعات التحلية وإعادة التدوير ومعالجة الصرف الصحى كبدائل للموارد المائية غير التقليدية، مع مزيد من نشر الوعى المجتمعى لأهمية الحفاظ على المياه وزيادة كفاءة استعمال كل قطرة منها.