كتب محسن البديوى

قال الرئيس عبد الفتاح السيسى، إن الاقتصاد المصرى فى الخمسينيات كان "كويس"، حتى عام 1962، رغم وجود البسطاء وأصحاب الظروف الصعبة، مضيفا: "مش عاوز حد يقول إنى بعمل إسقاط على حد"، ولكن بعد ذلك دخلت مصر حرب اليمن لـ 5 سنوات، مما تسبب فى ضياع كل غطاء الذهب المصرى، وكان الدولار بـ 30 و35 قرشا، حتى 1967 حيث دخلت مصر فى أزمة أخرى كبيرة وكانت بحاجة لقوام هائل لإعادة بناء الجيش.

 

وأضاف الرئيس خلال حواره مع المخرجة الشابة ساندرا نشأت، ببرنامج "حوار شعب ورئيس"، أن حرب الاستنزاف كانت ضربة هزت الاقتصاد، والبلد تجمدت منذ 1967 حتى 1977، وكان لا صوت يعلو فوق صوت المعركة، والمصريين تحملوا كل شيء لاستعادة الأرض، وبعد 1977 تم إجراء عملية السلام، واختلفنا مع الأشقاء ولم نجد من يساعدنا، فى ظل ارتفاع عدد السكان، وارتفاع مطالب التقدم الحضارى، مضيفًا :" حصل جمود غصب عننا، العيب مش فى عبد الناصر ولا السادات، والدولة تعثرت 10 سنين لكن المجتمع كان ينمو وكان عاوز إسكان ومدارس ومستشفيات، وهذه التراكمات تسببت فى المشاكل لمصر، هذه بلدنا كلنا ولا بد أن نعرف الظروف والتحديات، ولما نعرف هنقدر نقف قدام التحديات وهنتغلب عليها، وإحنا اتغلبنا عى كل هذه التحديات من الكهرباء والغاز وأزمة الدولار، وانتوا شايفين الأمل، وهذه خطوات وتحديات عبرها المصريين والشعب بنجاح".

 

وعن الشيء الذى يجعله لا يخوض سباق الرئاسة، قال: "الشعب المصرى.. هما الأول والآخر، وسيرتى عند ربنا.. وربنا هو اللى مسيطر على قلوب الناس وعقولها.. وعبد الفتاح الإنسان إنسان زيك، وزيكم فى الشارع، وهو إنسان عادى وبسيط.. ونفسى أشوف بلدى حلوة ومعرفش غير العمل والعمل والعمل وبس".