كتبت أمل علام

كشف الدكتور أبو بكر النشار، أستاذ النساء والتوليد بطب بنها ورئيس الجمعية الإكلينيكية للنساء والتوليد، أن هناك أسبابا للفشل المتكرر بعد عمليات الحقن المجهرى، فهناك الأسباب المعروفة وغير المعروفة لتكرار فشل عمليه الحقن المجهري .

وقال النشار، فى تصريح خاص لـــ "اليوم السابع"، :"نقصد بتكرار الفشل هو ثلاث محاولات فاشلة بعد نقل أجنة جيدة النوعية"، موضحا أن أسباب الفشل أهمها..

1 - ضعف بطانة الرحم، وعدم اكتمال قدرته على استيعاب الأجنة بعد زرعها داخل الرحم.

2  - قلة تدفق الدم فى الشرايين الرحمية وبطانة الرحم.

3 - وجود بعض الالتصاقات بداخل الرحم، والتى تؤثر بالسلب على كفاءة بطانة الرحم.

4  - وجود بعض الأورام الليفية الصغيرة أو اللحميات بالرحم، والتى قد يصعب تشخيص وجودها بالموجات الصوتية، قد تؤدى إلى حدوث انقباضات متكررة بالرحم وفشل الالتصاق ببطانة الرحم .

 5 - عيوب في نمو الجنين، والذي ينتج من أسباب مختلفة مثل، زيادة سمك الطبقة الخارجية للجنين، أو عدم نضج الأجنة ،وإدخالها للرحم بعد فترة قصيرة من الإخصاب، والذى قد يؤدى إلى عدم حدوث التفاعل المطلوب بين بطانة الرحم وخلايا الجنين، مما يسبب فشل حدوث الالتصاق.

6 - وجود خلل بالجهاز المناعى، والذى يترتب عليه وجود أجسام مضادة للجنين، أو نشاط غير طبيعى لنوع خاص من خلايا الجهاز المناعى، والتى قد تهاجم الجنين فى مراحله الأولى وتمنع الالتصاق فى بطانة الرحم.

7 -وجود مرض البطانة الرحمية المهاجرة المعروف بــ " الاندوميتريوز" والذى يقلل من انغماس الأجنة ببطانة الرحم، وبالتالى عدم حدوث الحمل بعد إرجاع الأجنة.

8 -وجود تمدد فى قناة فالوب الذى يوجد فى بعض حالات انسداد هذه القناة، ويحتوى هذا التمدد على سائل قد يتدفق من قناة فالوب إلى داخل الرحم، مما يسبب فشل الأجنة فى الانغماس ببطانة الرحم.

وأكد على أهمية وجود مركز حقن مجهرى تتوافر فيه كل الإمكانيات والتقنيات والوسائط الخاصة بالزرع لمنع حدوث  الفشل المتكرر للحقن المجهرى.