كتب محمد السيد

أكد المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، أن لجنة متابعة الانتخابات والمرصد الإعلامى بالمجلس لم يرصدا أية مخالفات انتخابية سواء في تغطية الانتخابات الرئاسية في الخارج أو فى حملات الدعايا، معربا عن أمله فى أن يستمر هذا الوضع حتى نهاية الانتخابات.


وقال المجلس، فى بيان له، إنه رغم مظاهر الإقبال الرائعة فى الخارج إلا أن قنوات الإخوان تعيش فى غيبوبة وتبث الأكاذيب وتضلل الرأى العام، وأن الإقبال كان أبلغ رد على دعواتهم لمقطاعة الانتخابات، داعيا المصريين إلى التوجه لصناديق الانتخابات للإدلاء برأيهم فى اختيار الرئيس المقبل واستكمال الصورة الرائعة التى بدأها المصريون بالخارج.

وأشاد المجلس بالإقبال الرائع للمصريين بالخارج وكذا المشهد الحضاري للإدلاء باصواتهم في الانتخابات والذي أكد ان المصريون في الخارج هم جزء مهم من الشعب المصري وأن خروجهم علي هذا النحو المشرف هو إشارة مؤكدة لأن المصريين في الداخل ستكون ردود أفعالهم علي هذا النحو، موضحا أن إقبال المصريين فى الخارج على التصويت جاء لدوافع متعددة وليس مجرد اختيار الرئيس السيسي ولكن كان حرصهم علي الخروج لدعم الجيش والشرطة فى العملية الشاملة فى سيناء ووفاء لحق الشهداء عليهم

وأشار المجلس الى أن الخروج المشرف للمرأة المصرية فى الخارج دليل على مكانة المرأة المصرية ودورها الهام في المرحلة المقبلة وأن ذلك يأتى استمرارا لدورها في 30 يونيو وفى الانتخابات الأولى للرئيس السيسي عام 2014، لافتا إلى حالة الحماس المصاحبة للانتخابات والتي ظهرت جليا فى ترديد أناشيد الصاعقة للقوات المسلحة والتأكيد على أن ما يحدث حاليا هو حكاية وطن وليس مجرد عملية انتخابية، كمايأتى ذلك تاكيدا على إرادة الشعب فى مكافحة الإرهاب.