السويس - سيد نون

استمعت النيابة العامة بالسويس إلى شهادة مسئولى التفتيش الصيدلى بالمحافظة فى قضية إحباط تهريب 2.3 طن أدوية مدعمة خارج البلاد عن طريق ميناء الأدبية، والذين تواجدوا خلال قيام هيئة الرقابة الإدارية بضبط الحاوية بميناء الأدبية قبل تهريبها على متن سفينة خارج البلاد.

 

وسلم مسئولو التفتيش الصيدلى، النيابة العامة تقريرًا كاملاً يكشف محتويات الحاوية المضبوطة من الأدوية المدعمة وعددها الموجود داخل الحاوية، وتم خلال تسليم التقرير للنيابة مناقشة مسئولى التفتيش الصيدلى فى كيفية حصول المتهمين بمحاولة تهريب الأدوية على هذه الكميات الكبيرة من الأدوية.

 

وأكدت تحريات الرقابة الإدارية، أن مسئولاً بشركة توزيع أدوية خاصة سحب كميات كبيرة من الأدوية المدعمة من السوق من بينها أدوية منع الحمل والأنسولين، والذى حرص على سحب الأدوية قبل حصول انخفاض فى تواجدها فى السويس خلال الشهريين الماضيين، على الرغم من معرفة مسئولى شركة توزيع الأدوية جيدًا أن هذه النوعية من الأدوية مطلوبة بكثافة بالسوق الخاص بالأدوية داخل البلاد.

 

وأكدت التحريات وتقرير التفتيش الصيدلى، أنه بجانب الكميات الكبيرة من أدوية منع الحملة والأنسولين توجد أدوية خاصة بعلاج مرضى القلب السرطان والكبد وفيروس سى، وهى جميعًا أدوية مدعمة تواجدت داخل الحاوية المضبوطة بميناء الأدبية، والتى تم فحصها بالكامل، وأعد تقرير بشأنها لتسليمه إلى النيابة العامة بالسويس.

 

وكانت النيابة العامة بالسويس أصدرت قرارًا بضبط وإحضار خمس من المتهمين حاولوا تهريب 2.3 طن أدوية مدعمة خارج البلاد عن طريق ميناء الأدبية.

 

والمتهمون الصادر قرار بضبطهم، هم مسئول بإحدى شركات الاستيراد ومدير شركة أدوية خاصة ومساعده، واثنان آخران من بينهما مستخلص جمركى.