كتبت أسماء نصار

ينطلق فى البرازيل، اليوم الأحد، المنتدى العالمى للمياه، الذى تستمر فعالياته حتى الجمعة، بمشاركة نحو 170 دولة لمناقشة تحديات المياه فى المناطق المختلفة من العالم، والتأكيد على الحلول المستمدة من الدورات السابقة للمنتدى.

 

ومن المتوقع مشاركة 40 ألف شخص فى الدورة الثامنة للمنتدى العالمى للماء فى العاصمة البرازيلية، بينهم 15 رئيس دولة و300 رئيس بلدية لمدن فى العالم، وآلاف العلماء والناشطين البيئيين من مختلف دول العالم.

 

يشار إلى أن المنتدى العالمى للمياه يعد أكبر حدث ذات الصلة بالمياه فى العالم، والذى يجرى هذا العالم فى البرازيل، ويعد المنتدى العالمى للمياه هو مؤتمر دولى واسع النطاق يقام كل ثلاث سنوات منذ عام 1997 بالتعاون مع القطاعين العام والخاص والأوساط الأكاديمية، وقد أطلقت لأول مرة فى محاولة لتسهيل المناقشات الدولية بشأن تحديات المياه العالمية.

 

وقال ناى مارانهاو مدير الوكالة الوطنية البرازيلية للمياه: "هناك سدود أكثر وسيارات أكثر وإنتاج أكثر وسكان أكثر، مقابل إجراءات حماية لا تزال ضعيفة جدًا مقارنة بالأثر المحسوس لتلك الكثرة.

 

وتنشر اليونسكو غداً الاثنين من برازيليا تقريرها السنوى بعنوان "حلول أساسها الطبيعة لمشكلة الماء"، ويرى مدير المنتدى ريكاردو ميديروس أن قضية الماء يجب أن ينظر إليها بعين تتجاوز البعد البيئى الصرف.

 

وأكد رئيس المنتدى ريكاردو ميديروس، أن الماء يجب أن يكون عنصر وحدة بين الجماعات والأمم وليس سببًا لحرب عالمية ثالثة كما يقول البعض، ومهمة المنتدى تتمثل فى إشاعة التصرفات الجيدة لتحفيز التعاون بين البلدان.

 

الجدير بالذكر، أن الجمعية العامة للأمم المتحدة، أقرت مؤخراً بحق الإنسان فى الحصول على كفايته من المياه للاستخدام الشخصى والمنزلى (ما بين 50 و100 لتر لكل فرد يوميًا)، على أن تكون تلك المياه مأمونة وبأثمان معقولة (لا ينبغى أن تزيد كلفة المياه عن 3% من مجمل الدخل الأسرى)، وأن تكون متاحة مكانًا (ألا تبعد أكثر من 1000 متر من المنزل) وزمانًا (ألا يستغرق الحصول عليها أكثر من 30 دقيقة).