(أ ش أ)

أكدت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، أن أسرة الطالبة المصرية مريم مصطفى عبد السلام طلبت دفنها فى مصر، وبناءً على ذلك قامت السفارة المصرية فى بريطانيا بإنهاء كافة الإجراءات وفى انتظار قرار قضائى بنقل الجثمان وذلك بعد إنهاء سير عملية التحقيقات، مشيرة إلى أن جميع إجراءات شحن الجثمان انتهت، ولكن لا يزال هناك طلب ببقائه فى لندن من أجل سير التحقيقات.

وقالت الوزيرة - فى بيان اليوم السبت، إنها تتابع بشكل يومى مع سفير مصر فى بريطانيا ناصر كامل، آخر تطورات التحقيقات فى حادث مقتل الطالبة مريم بعد الاعتداء عليها فى بريطانيا، مشيرة إلى حرص الدولة على حماية حقوق المصريين بالخارج.

وأضافت "مكرم" أنها أوفدت اللواء سمير طه مساعد الوزير لشئون الجاليات، لمتابعة الموقف مع السفارة المصرية فى لندن، ولا يزال هناك ليتابع سير التحقيقات من أجل استرداد حق مريم.

وأشارت إلى أنها تواصلت مع والد الطالبة للنظر فى إجراءات مقاضاة المستشفى التى دخلتها الفتاة فى حالة ثبوت تعمدها الإهمال الطبى، إضافة إلى مطالبتها بتصعيد المحاسبة الجنائية لقتلة الطالبة المصرية عقابًا على جريمتهم الشنيعة، مؤكدة: "لن نترك القضية".