كتبت أسماء نصار

أكد مصدر دبلوماسى رفض ذكر اسمه، على أنه من المقرر أن يزور الرئيس السودانى عمر البشير القاهرة الإثنين المقبل، فى زيارة تستغرق يوما واحدا، لبحث عدد من القضايا الثنائية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وتعزيز العلاقات بين البلدين فى مختلف المجالات.

 

وعلى مدار الأسابيع الماضية، شهدت العلاقات المصرية السودانية تحسنًا ملومسًا، وذلك فى ظل توجيهات من القيادة السياسية فى البلدين، للانتقال على حالة التوافق فى الرؤى حول القضايا المشتركة بين الدولتين، فى ظل ما شهدته العلاقة خلال الفترة الماضية من توتر أدى إلى تدخل الرئيسين لحل الأزمة حتى لا تتفاقم.

 

يشار إلى أنه تم عقد اجتماع رباعى بين وزيرى الخارجية المصرى والسودانى، ومديرى الأمن والمخابرات فى البلدين فبراير الماضى، بعد توجيهات القيادة السياسية فى البلدين، حيث صدر بيانا مشتركا للدولتين تضمن "تأكيد ثوابت العلاقات الاستراتيجية الشاملة بين البلدين بما فى ذلك العمل على تحقيق وتعزيز المصالح المشتركة، ومراعاة شواغل كل منهما، واحترام الشؤون الداخلية والعمل المشترك للحفاظ على الأمن القومى للبلدين.

 

وأكد البيان عزم البلدين على المضى قدما فى تعزيز التعاون فى مجالات الطاقة والربط الكهربائى، والنقل البرى والجوى والبحرى، ومشروعات البنية التحتية، والاستفادة من الخبرات الاستشارية والتنفيذية المتوافرة لدى البلدين، ولتأكيد أهمية تطوير التعاون والتنسيق المشترك بين البلدين فى مجالات مياه النيل فى إطار التزامهما بالاتفاقات الموقعة بينهما بما فى ذلك اتفاقية 1959.

 

واتفق الجانبان على ضرورة العمل لتنفيذ نتائج القمة الثلاثية المصرية - السودانية - الاثيوبية حول سد النهضة التى عقدت فى أديس أبابا فى إطار تنفيذ اتفاق إعلان المبادئ الموقع بالخرطوم فى 23 مارس 2015، مع تأكيد أهمية معالجة شواغل الطرفين فى إطار من الأخوة والتشاور والتنسيق البناء على كل المستويات السياسية، وبهدف ايجاد حلول مستدامة تحقق تطلعات شعبى البلدين الشقيقين ومنع التراشق الإعلامى، ونقل الصورة الصحيحة للعلاقات الأزلية بين البلدين، والعمل المشترك على إبرام ميثاق الشرف الإعلامى بين البلدين، ورفضهما للتناول المسيء لأى من الشعبين أو القيادتين.