كتب سمير حسنى – محسن البديوى - محمد تهامى زكى

قاطع الرئيس عبد الفتاح السيسى، اللواء مهندس كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، خلال استعراض الأخير الموقف التنفيذى بمشروعات تنمية شرق بورسعيد، متسائلا :" إنت بتكلمنى على إننا ممكن نتأخر؟".

فيما قال "الوزير" :"والله كنا ماشيين كويس جدًا لكن هناك قيود بسبب عمليات تأمين السولار، وفحص العمال، والمواد المحجرية فى محاجر المغارة وهى منطقة مقيدة الحركة، واحتمال يحصل تأخير فى تنفيذ المشروع، لكننا نبذل قصارى جهدنا، ونسقنا مع وزير الدفاع وقائد الجيش الثانى ورئيس الهيئة قناة السويس واسمح لنا بتأخير من شهرين لـ 3 شهور لشهر أكتوبر".

وعلق الرئيس السيسى، قائلًا :" تعليقى الوحيد على كلام اللواء كامل الوزير، على تأخر المشروع أن  تكلفة المتر من المشروع لطرحه للمستثمرين تصل لـ  1500 جنيه بالمرافق، بما يعنى أن تكلفة 40 مليون متر، تصل لـ  60 مليار جنيه".

وتابع الرئيس: "بقول كدا عشا منظلمش التجربة بتاعت الآخرين، ولو الأموال موجودة المشروع هيتعمل، وبخلاف ذلك ممكن يقعد 10 سنين كمان، نتحدث فى رقم يصل لـ 80 مليار جنيه..مين يقدر يضخ 80 مليار جنيه خلال سنتين تلاتة؟..أقول ذلك لأؤكد أننا قلنا هنصرف ونهتم بتعمير سيناء، وهذه المنطقة جزء منها، واحنا كنا بنتكلم فى 175 مليار، و100 مليار أخرى، وهذه أرقام كبيرة جدًا ولو متوفرتش مش هيتعمل الشغل ده".

وذكر الرئيس السيسي، أن المبلغ الذى تم جمعه من أجل حفر قناة السويس، والذى بلغ نحو 64 مليار جنيه، لم يتم إنفاقه فقط على حفر القناة الجديدة، بل تم إنفاقه فى حفر القناة والأنفاق والمنطقة الصناعية.