e16495bcc1.jpg

BRITAIN-EGYPT-VOTEأ ش أ

انتهت السفارة المصرية بباريس والقنصلية العامة بمارسيليا من كافة الاستعدادات التقنية واللوجستية لاستقبال أبناء الجالية من جميع أنحاء فرنسا للتصويت في الانتخابات الرئاسية، التي ستنطلق جولتها الأولى بعد غد الجمعة لمدة ثلاثة أيام، و يتنافس فيها المرشحان عبد الفتاح السيسي وموسى مصطفى موسى.

وتم تزويد المقرين الانتخابيين بفرنسا بكافة الأجهزة والمعدات التي تسمح بإتمام عملية التصويت في فترة زمنية وجيزة عبر الكشف عن هوية الناخب والتحقق على الفور من ورود اسمه بقاعدة بيانات الناخبين.

كما قامت البعثة الدبلوماسية بالتنسيق مع السلطات الفرنسية لتأمين المقرات الانتخابية وضمان حسن سير العملية التصويتية.

كما توجه بالشكر للهيئة العليا للانتخابات، برئاسة المستشار لاشين ابراهيم، لما قدمته من إمكانيات فنية ولوجيستية لاسيما أجهزة القارئ الآلي لتسهيل تصويت أبناء الوطن في الخارج، فضلا عن إيفاد مهندسين تابعين للهيئة لسرعة التدخل لإصلاح أي أعطال فنية قد تطرأ على الأجهزة المستخدمة.

من جانبه، أكد القنصل العام المصري بمارسيليا هشام ماهر إن القنصلية قامت عقب الإعلان عن موعد الانتخابات بالتواصل مع أبناء الجالية المصرية في جنوب فرنسا والرد على كافة الاستفسارات و تعميم القواعد الخاصة بالعملية الانتخابية.

و أوضح أنه وجد اهتماما كبيرا وحرصا من أبناء الجالية على المشاركة في الاقتراع بالرغم من وجودهم في مدن تبعد مئات الكيلومترات عن المقر الانتخابي بقنصلية مارسيليا.

يشار إلى أنه يحق التصويت لكل مصري متواجد خارج البلاد خلال الفترة المحددة للانتخابات، سواء أكان مقيما أو زائرا أو سائحا أو للعلاج أو لأي سبب آخر، طالما أنه يحمل بطاقة الرقم القومي (وإن كانت منتهية وتجاوزت موعد التجديد) أو جواز السفر الثابت به الرقم القومي، و اسمه مقيد بقاعدة بيانات الناخبين وله محل إقامة ثابت بمصر. ولن تعلن نتائج عملية تصويت المصريين في الخارج في ختام موعدها، وسيتم الانتظار لحين انتهاء الاقتراع بالداخل، ثم إعلان النتائج بصورة تفصيلية في الموعد المحدد لها بعد ضم أصوات الناخبين داخل مصر وخارجها.