كتبت أسماء شلبى

وفق رصد مكاتب التسوية بمحاكم الأسرة لشكاوى الزوجات، أثناء جلسات تسوية النزاع، فى عينات عشوائية من المترددات على محكمة الأسرة بإمبابة ومدينة نصر وأكتوبر وزنانيرى وإمبابة، أن 52% منهن أكدن أن الخلافات الزوجية التى تطورت لتركهن المنزل والتوجه لإقامة دعاوى طلاق وخلع، ترجع إلى اتهام الأزواج لهن بالإهمال فى مظهرهن، وشكل أجسادهن بعد الزواج واتخاذه كذريعة للتهرب من قضاء الوقت بالمنزل والشعور بالملل من الحياة الزوجية.

 

وتابع الرصد تقدم 560 زوجة لطلب الخلع خلال 2018، بعد تعرضهن لعنف جسدى من قبل الأزواج ولجوئهن إلى مراكز حقوقية، وتحرير بلاغات أمام أقسام الشرطة التابعات لها هربًا من جحيم الحياة الزوجية.

 

كما شملت أسباب الشقاق وطلب الزوجات الطلاق للضرر خلال العام الحالى شكواهن من التعرض لإصابات استلزمت العلاج أكثر من 21 يومًا، وشمل العدد داخل كلٍ من محكمة الأسرة بإمبابة وزنانيرى ومصر الجديدة 870 دعوى.

 

وكشفت شكاوى 400 زوج تعرضهم للخداع من قبل زوجاتهم بعد الأقدام على سلبهم شقة الزوجية والمنقولات والهروب من منزل الزوجية خلال مدد تراوحت بين "6-18" شهرًا.

 

كما أوضحت شكاوى الزوجات داخل مكاتب تسوية المنازعات وفق العينات العشوائية، أن دعاوى النفقه والحضانة بسبب رفض الأزواج الإنفاق على الفتيات بسبب الزواج الثانى احتلت نسبة 2% من الدعاوى .