كتب لؤى على

 

يغادر اليوم الأربعاء، الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين، مصر فى جولة خارجية تشمل البرتغال وموريتانيا، حيث يلتقى كبار المسئولين في البلدين، ويشارك فى عدد من الفعاليات المهمة.

 

ويعقد الإمام الأكبر، خلال زيارته إلى البرتغال، لقاءات مع كل من رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان ورئيس الوزراء ووزير الخارجية، كما يلقى فضيلته كلمة في الاحتفال الذى يعقد بمناسبة مرور 50 عاما على تأسيس الجمعية الإسلامية في لشبونة، بحضور رئيس البرتغال والأمين العام للأمم المتحدة.

 

وتقيم الجامعة الكاثوليكية، أكبر جامعات البرتغال، احتفالا للترحيب بالإمام الأكبر، حيث يلقى كلمة بهذه المناسبة.

 

وعقب زيارته للبرتغال، يتوجه شيخ الأزهر إلى موريتانيا، للمشاركة فى حلقة نقاشية مفتوحة مع كبار علماء الدين فى موريتانيا حول التصدى لظاهرة العنف والتطرف، كما يلتقي فضيلته مع الرئيس الموريتانى ورئيس البرلمان ورئيس الحكومة وكبار العلماء ورجال الدولة. ويشهد توقيع عدد من مذكرات التفاهم بين جامعة الأزهر وعدد من المؤسسات العلمية في موريتانيا.

 

من جانب آخر، قرر الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، تعيين الدكتور إسماعيل سراج الدين، المدير السابق لمكتبة الإسكندرية، مستشارا لشيخ الأزهر للإشراف على مكتبة الأزهر الجديدة.

وتولى الدكتور إسماعيل سراج الدين، إدارة مكتبة الإسكندرية منذ افتتاحتها فى عام 2002 وحتى مايو 2017، كما عمل نائبا لرئيس البنك الدولى، ولديه أكثر من 45 كتابا فى مختلف مجالات الثقافة والتنمية.


ويجرى تشييد مكتبة الأزهر الجديدة على مساحة 14 ألف متر مربع بالقرب من مدينة البعوث، وذلك وفق أحدث الأساليب العالمية وبتقنيات عالية بما يسهم فى ربط الأزهر الشريف إلكترونيًّا بالعالم، وتوفير أحدث المراجع العلمية لرواد المكتبة والمشتركين فى أنظمتها الإلكترونية، فضلا عن ترميم وترقيم نفائس المخطوطات الموجودة في مكتبة الأزهر الحالية.