أسيوط ـ محمود عجمي

تعد جامعة أسيوط واحدة من الجامعات المصرية العريقة، والتى تضم أكثر من 70 ألف طالب وطالبة يدرسون بمختلف المراحل التعليمية داخل الكليات؛ إذ تعد الجامعة مركزا للإبداع الثقافي والعلمى من خلال مشاركة الطلاب والطالبات في الأنشطة داخل الاتحادات، والتى ينتج عنها اكتشاف مواهب وأفكار جديدة، لحفلات تخرج الفرق النهائية بمختلف الكليات الجامعية.

وتنوعت أساليب الاحتفالات داخل جامعة أسيوط ما بين بروفة طلبة كلية الهندسة بـ"الطبل البلدى والجلبات الصعيدى" والموكب الفرعونى للملكة نفرتيتى، كأحد التراث الشعبى الفرعونى والتى اشتهرت به مصر على مر العصور.

"اليوم السابع" يرصد في التقرير مظاهر احتفال طلاب جامعة أسيوط لحفلات التخرج للعام الجامعى 2017/ 2018، والذى يعد نوعا جديدا مابين عبق التاريخ والأصالة والفولكلور الشعبي الصعيدى.

ونظم طلاب الفرقة الرابعة بكلية التجارة جامعة أسيوط، حفل تخرج الدفعة الـ "51" على التراث الفرعونى؛ حيث ارتدت إحدى الطالبات زى الملكة نفرتيتى، وتم حملها من قبل الحراسة الخاصة بها من الطلاب، وجاب الموكب الفرعونى الشوارع داخل الحرم الجامعي، وسط مشاركة وتفاعل من الطلاب وأولياء أمورهم وأساتذة وعميد كلية التجارة.

من جانبه قال الدكتور عبد السلام نوير، أستاذ العلوم السياسية وعميد كلية التجارة بجامعة أسيوط، فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، إن حفل تكريم الدفعة 51 لطلاب الفرقة الرابعة، "شعبة عربي" تم تنظيمه علي التراث الفرعونى ليتواكب مع مرحلة اليوبيل الماسي لكلية التجارة؛ مشيرا إلى أن إدارة جامعة أسيوط تمنح اتحادات الطلاب حرية الإبداع فى الأنشطة الطلابية.

 وأوضح أن حفل التخرج جاء على التراث المصرى الفرعوني ليتواكب مع مرحلة مصر الحالية والتي تشهد نهضة حضارية وقومية، مضيفا :"نساعد الطلاب في الإبداع والفني والثقافى"، مناشدا جميع الطلاب البناء لخدمة المجتمع والبلاد وإخراج طاقاتهم فى الإبداع الفنى والثقافى والعملى والذى يعود بالنفع على المجتمع.