كتب - أحمد جمعة

فى إطار متابعاته للتطورات الأخيرة تواصل اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسى لحركة حماس مع الوفد الأمنى المصرى المتواجد حاليا فى غزة، حيث عبر للواء سامح نبيل رئيس الوفد المصرى عن تقديره لقرار مصر استمرار جهود الوفد لمهمته فى القطاع على طريق تحقيق المصالحة وتذليل الصعاب التى تعترضها.

 

وعبر رئيس حركة حماس، وفق بيان صحفى، عن الإدانة لما تعرض له موكب رئيس الوزراء الفلسطينى، مشيرا إلى أن هذا الحدث يستهدفنا جميعا ويجب أن يزيدنا إصرارا وتمسكا بخيار المصالحة، على حد قوله.

 

وأكد أن حركة حماس ومن منطلقها الوطنى والأخلاقى والإنسانى تفرق بين الاختلاف السياسى والتباين فى المواقف، فيما يتعلق بأداء الحكومة وممارستها بشأن تطبيق تفاهمات المصالحة، وإنهاء أزمات ومشاكل غزة وبين مثل هذه الأحداث المعزولة والمرفوضة وطنيا.

 

وأشار هنية إلى أن حركة حماس تدعم الجهود التى تبذلها الأجهزة الأمنية لمعرفة الجهة التى تقف وراء عملية التفجير.

 

وخلال تواصله مع الوفد الأمنى المصرى نبه رئيس المكتب السياسى لحماس على ضرورة عدم تسرع حركة فتح فى اتهام حماس والتحلى بالمسؤولية الوطنية ومغادرة مربع المناكفة والجزافية فى توزيع التهم، خاصة أن هذا الحادث وعملية التفجير تستهدفنا جميعا مشيرا إلى أن الدكتور رامى الحمد الله بجانب كونه رئيس الوزراء فهو ضيف على أهله وإخوانه فى غزة العزة الحريصة والأمينة على دم كل فلسطينى فى غزة أو رام الله، وفقا لهنية.