كتب مصطفى السيد

قال اللواء سلامة الجوهرى، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، إن كل من ينتمى للمؤسسة العسكرية شرفاً له ارتداء زيها، موضحا إن إرتداء الرئيس عبد الفتاح السيسى الزى العسكرى خلال متابعة لعملية سيناء 2018 وافتتاح مقر قيادة قوات شرق القناة لمكافحة الإرهاب باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلحة، يعطى دفعة معنوية هائلة للجنود والقوات فى الحرب على الإرهاب.

وأوضح " الجوهرى" فى تصريح لـ"اليوم السابع"، إن الرئيس السيسى يشرف بنفسه على عمليات تطهير سيناء من الإرهاب، مضيفاً إن مصر تخوض حربا حقيقية لتطهير أرض سيناء من العناصر الإرهابية المأجورة من الخارج والتى لا دين لها، وأن ما يقوم به الجيش المصرى إنجاز كبير على الأرض، مشيراً إلى أن افتتاح الرئيس السيسى مقر القيادة بشرق القناة دليل على نجاح القوات المسلحة فى الحرب على الإرهاب، وأن هناك رضى تام لأعمال القوات المسلحة فى سيبل تطهير سيناء بالكامل.

وأشار وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى إلى أن وجود الرئيس فى سيناء يعطى رسالة للعالم بأن قيادات الدولة فى قلب سيناء، وأنها أمنة ورسالة للمستثمرين، مضيفا إن هناك دعم قوى من الشعب المصرى لأبناء القوات المسلحة لتطهير سيناء من الإرهاب وفخورين بما يقومون به.

وتابع:" أى حد شرف له ارتداء الزى العسكرى لمؤسسة الواجب والوطن والشرف..لو طلب منى أرجع الخدمة لن أتردد".

وكان الرئيس السيسى قد افتتح أمس الأحد، مقر قيادة قوات ​شرق القناة لمكافحة الإرهاب، بحضور المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، والفريق أول صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، والفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وعدد من الوزراء والمحافظين، وقادة الأفرع الرئيسية وكبار قادة القوات المسلحة، وتابع من المقر جهود العملية العسكرية الشاملة سيناء 2018.