كتب محمد شرقاوى

قال الرئيس عبد الفتاح السيسى، إن البعض علق على غضبه فى افتتاح حقل ظهر منذ أيام، موضحا أن من حقه أن يغضب، والجميع الآن شاهد جزءا مما يحدث فى مصر على أرض سيناء.

 

وأضاف الرئيس، فى تقرير بثه التلفزيون المصرى عن افتتاح قيادة قوات ​شرق القناة لمكافحة الإرهاب اليوم الأحد،: :"لو حد يفكر يقرب من اللى إحنا بنعمله  لازم أغضب.. لن نسمح لأحد يدخل مصر تانى للفوضى والخراب والتدمير.. مش أنا بس أغضب دا كل المصريين وكل شريف وصاحب البلد لما يشوف اللى بيتعمل ده رغم متابعتكم وتفاجؤكم  بحجم العمل، بالرغم من أن هناك حرب تتم لكن جنب منها حرب تانية بناء وتعمير على قدم وساق، وسيناء تبلغ مساحتها 60 ألف كيلو متر مربع، وتساوى حجم المنطقة التى تعيش عليها مصر من الدلتا إلى أسوان 5% من مساحة مصر الإجمالية، يعنى أنت تعمل اللى اتعمل فى ألفين سنة عاوز تعمر سيناء فى سنوات قليلة".

 

وتابع السيسى: " إحنا المصريين لازم نغضب ونخاف ونفزع فى حماية اللى إحنا بنعمله.. ولما بنقول للمصريين حافظوا على بلدكم خلو بالكم منقصدش بيها نزايد على حب مصر ولكن عشان دى بلد بتنهض وتقوم وبلد بتعيد كتابة عصرها.. بس مش ممكن نقدر نستكمل دا غير إلا تعاون كل المصريين وعلى رأسهم أهالى سيناء"، وموجها حديثه للمصريين:"خلى بالكم المعركة دى بفضل الله سبحانة وتعالى ينهزم الإرهابيين ينهزمهم.. يا نموت".

 

وأوضح الرئيس "مش هيحصل غير كده هيتشالوا من على وجه الأرض بكل قوة وعنف واللى يسلم نفسه خلاص يتحاكم طبقا للقانون.. واللى هيرفع السلاح لا لأ ومش بنخاف غير ربنا وبنراعى ربنا فى سيناء، ولن نهدأ حتى يتم تماما الانتهاء من هذا الموضوع، وكل الشكر  للسادة الوزراء والمطالب الأساسية لأهالينا فى سيناء".  

 

وأكد الرئيس: "عاوز أقول أنا سعدت جدا.. نسبة التبرع بالدم زادت وإحنا محتاجين الشباب فى إطار حملة منظمة علشان يبقى دا مساهمتهم معانا، وبس عاوز أقول إن الجمعيات ومنظمات المتجمع المدنى لها دور رائع،  إحنا مطمنين إن المشروعات التى نتحدث عنها كلها لو وزارة التضامن تتكلم فى أنشطة بواسطة الوزارة أو بواسطة الجماهير ضمن الإطار الشامل لمخطط اجهزة الدولة، الاسم جميل أوى إننا نسمى العاصمة الاقتصادية لشرق بورسعيد "سلام" مش عارف أنتم يا مصريين توافقو على الاسم دا ولا لأ".