كتب لؤى على - تصوير محمود فخرى

قال البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقصية، إن الشباب قاطرة المستقبل وحماة المستقبل وهم خط الدفاع الأول عن الوطن الغالى، موجها التحية للقوات المسلحة ومن خلفهم كل الشعب المصرى فى حربهم على الإرهاب، موضحا أن الكنيسة تعمل من أجل خدمة الشباب فكل كنيسة توجد بها خدمة للشباب من أجل تنشأتهم وتربيتهم.

 

وأضاف خلال كلمته بمؤتمر "الشباب وصناعة المستقبل"، الذى تنظمه كلية الآداب بجامعة عين شمس: إننا فى عالم اليوم يسوده عدم الاستقرار وله تأثير نفسى سئ على الشباب ويعانى من حربين هما التشكيك واليأس، بالإضافة إلى تعدد مصادر المعرفة على شبكة الانترنت جعلت الشباب مشوش.

 

وأوضح البابا تواضروس الثانى أن الشباب يحتاج فى تنشئته إلى التعليم التكوينى وليس التلقينى، ويحتاج إلى الحرية وليس القهر، مشيرا إلى أن مصر لديها شباب كثيرون، ولكن ليس لدينا قادة شباب، فنحن نحتاج إلى إعداد قادة شباب يتحاورن ويقنعون ويتجاوبون مع معتطيات المرحلة الحالية، فالشباب يعانى كثيرا من الفراغ، مطالبا الشباب بالإيجابية والمشاركة بالانتخابات الرئاسية القادمة.

 

وفى نهاية الجلسة الافتتاحية تم إهداء دروع الجامعة للضيوف المشاركين فى المؤتمر.