كتب ـ مصطفى السيد

قال المهندس موسى مصطفى موسى، المرشح بانتخابات رئاسة الجمهورية المقبلة، إنا يعتذر عن تأخر قراره بالترشح، متابعا: "عايز أقول إن ترشحى من أجل الشعب المصرى، ومش مجاملة لحد، وإن المرحلة اللى جاية مهمة ولازم نتنازل عن الشخصنة، مصر مستهدفة، وأعلم حجم الرئيس السيسي وقيمته، كما أعلم أن مصر تستاهل أداء كبيرا".

وأضاف "موسى"، فى كلمته باجتماع حزب الغد والقبائل المصرية والعربية، المنعقد الآن، قائلا: "مفيش عداوة بينى وبين السيسي، نحن نسير فى نفس الاتجاه، إحنا أبناء 30 يونيو، وعايزين الناس تشارك في الانتخابات، انتوا شايفين الدور اللى بقوم بيه؟ أنا بتهاجم بسبب ترشحى من جهات مختلفة منها الإخوان، وبتهاجم من المجموعة بتوع المقاطعة اللى هدفهم إحراج مصر، ولازم نتغلب على المرحلة دى وننزل الانتخابات وندى أصواتنا، مصر محتاجة لنا كلنا".

وتابع المرشح الرئاسى ورئيس حزب الوفد حديثه خلال الاجتماع، قائلا: "أفتخر بدورى وتاريخى فى السياسة، وأنا مش محتاج مساعدة مالية من حد، والمرحلة الجاية مرحلة إقناع الناس ببرنامجى الانتخابى والسياسى، مصر محتاجة إخلاص وإنكار ذات، ورغم كده بنتحترم ونقدر إنجازات السيسي، لكن الشعب هو اللى هيقرر، والمهم نتصدى لأعداء الوطن".

وعن اتهامات الإخوان والداعين للمقاطعة له، قال المرشح الرئاسى موسى مصطفى موسى: "دورى معروف، وتاريخى السياسى معروف، والقبائل العربية أهلى، لكن كل اللى بيهاجمونى مش بيضربوا فىّ أنا، إنما بيضربوا فى الانتخابات، أنا ما دخلتش انتخابات شكلية ولا مجاملة لحدّ، يشرفنى أتكاتف مع الرئيس السيسي لبناء مصر، وسنكون دائما فى حالة دفاع عن الوطن".